هل يؤثر الحمل على صحة الأسنان؟

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • يمكن الوقاية من التهاب اللثة عبر الحفاظ على نظافة الأسنان -(ارشيفية)

عمان- تتعدد الأسئلة حول تأثير الحمل على صحة أسنان المرأة، لذلك، فقد قدم موقع "www.knowyourteeth.com" أجوبة عن بعض الأسئلة المتعلقة بالصحة الفموية لها؛ حيث أشار إلى أنه من غير الحقيقي أن الأم تفقد الكالسيوم من أسنانها أو أنها تفقد سنا واحدة مع كل حمل! ولكنها، بالفعل، قد تواجه بعض التغيرات في صحة الفم والأسنان خلال فترة الحمل. وهذه التغيرات الأولية الناجمة عن زيادة الهرمونات، وخاصة الإستروجين والبروجستيرون، يمكن أن تفاقم رد فعل الأنسجة ضد البلاك.
 كيف يمكن لتراكم طبقة البلاك أن تؤثر على المرأة الحامل؟
 إن لم تتم إزالة البلاك، فهو قد يسبب التهاب اللثة، والذي تتضمن أهم أعراضه الاحمرار والانتفاخ في اللثة، فضلا عن الألم عند اللمس. فما يسمى بالتهاب اللثة الحملي يصيب معظم الحوامل في درجة ما. وعادة ما يبدأ بالظهور خلال الشهر الثاني من الحمل. فإن كانت الحامل مصابة أصلا بالتهاب اللثة، فالحالة تميل إلى أن تزداد سوءا مع الحمل. وإن لم تعالج، فهي قد تؤدي إلى التهاب في دواعم السن، وهو مرض أشد من التهاب اللثة. فضلا عن ذلك، فإن الحوامل عرضة أيضا للإصابة بأورام الحمل، وهي أورام التهابية غير سرطانية تنشأ عندما تتهيج اللثة. وعادة إن تركت هذه الأورام من دون علاج، فهي تنكمش من تلقاء نفسها بعد الولادة. أما إن كانت تسبب عدم الراحة أو تتعارض مع المضغ أو تنظيف الأسنان بالفرشاة وغيرها من أساليب النظافة الصحية الفموية، فقد يقرر طبيب الأسنان استئصالها.
 كيف يمكن للمرأة الحامل أن تقي نفسها من هذه المشاكل؟
 يمكن الوقاية من التهاب اللثة عبر الحفاظ على نظافة الأسنان، خصوصا بجانب خط اللثة. يجب القيام بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون الذي يحتوي على الفلورايد على الأقل مرتين يوميا وبعد تناول أي وجبة، إن أمكن. كما ويجب عليها استخدام الخيط الطبي الخاص بتنظيف الأسنان يوميا. أما إن كان تنظيف الأسنان يسبب لها الغثيان الصباحي، فعليها بشطف فمها بالماء أو بغسول فم يحتوي على الفلورايد ومضاد للبلاك. فضلا عن ذلك، فإن التغذية الجيدة، وخصوصا ما يحتوي منها على الكثير من فيتامين (C) و(B 12)، تساعد على الحفاظ على الصحة والقوة الفموية. ويذكر أن التنظيف المتكرر للأسنان عند الطبيب يساعد في السيطرة على البلاك ويقي من التهاب اللثة. فالسيطرة على البلاك تقوم أيضا بالتخفيف من تهيج اللثة وتقلل من احتمالية الإصابة بأورام الحمل.
 هل يمكن لالتهاب اللثة أن يؤثر على صحة المولود؟
 تشير الأبحاث إلى وجود علاقة بين إصابة المرأة الحامل بالتهاب اللثة ووﻻدتها مبكرا لمولود قليل الوزن. فالبكتيريا المتراكمة في الفم قد تدخل مجرى الدم من خلال اللثة. وفي حالة حدوث ذلك، فإن البكتيريا قد تذهب إلى الرحم، الأمر الذي يثير إنتاج مادة البروستاغلاندين، وهي مادة كيماوية يشتبه بكونها تؤدي إلى الولادة المبكرة.
متى يجب أن تزور المرأة الحامل طبيب الأسنان؟
 من تنوي الحمل، أو تشتبه بكونها حاملا، يجب عليها مراجعة الطبيب فورا. كما ويجب عليها أخذ موعد لتنظيف أسنانها لدى الطبيب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ حيث يقوم طبيب الأسنان بتقييم حالتها الفموية ويخطط لما يجب أن تقوم به في الأشهر المتبقية من الحمل. ويشار إلى أنه ينصح أيضا بزيارة طبيب الأسنان في الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل، وذلك لمتابعة التغيرات وتقييم فعالية الصحة الفموية لدى المرأة الحامل. كما وينصح، اعتمادا على حالة المرأة الحامل، القيام بزيارة الطبيب في بداية الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

التعليق