الاحتلال يحاصر القدس القديمة ويحدد أجيال المصلين في الأقصى

تم نشره في الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر 2015. 09:22 صباحاً
  • مستوطنون خلال اقتحامهم المسجد الأقصى صباح اليوم

رام الله- فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ الليلة الماضية حصارا عسكريا محكما على القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك، ومنعت المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاما الدخول إليه، لصالح اقتحامات جديدة لقطعان المستوطنين، عشية الاحتفالات اليهودية "بعيد الغفران".

وأدى عشرات الشبان المقدسيين صلاة فجر اليوم الثلاثاء، في الشوارع والطرقات في البلدة القديمة بالقدس المحتلة بعد منع قوات الاحتلال دخولهم إلى الأقصى.

كما منعت قوات الاحتلال طلاب المدرسة الشرعية من الالتحاق بمدرستهم داخل المسجد، ووضعت متاريس حديدية على مقربة من بواباته، لمنع دخول المواطنين، وسط حالة من التوتر الشديد.

وأفادت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها، أن إجراءات الاحتلال تضمنت نشر مئات إضافية من عناصر جنودها، وحرس حدودها في الشوارع والطرقات داخل وخارج القدس القديمة، وعلى بوابات البلدة القديمة والأقصى المبارك، وتسيير دوريات راجلة ومحمولة وخيالة في الشوارع، المتاخمة لأسوار القدس التاريخية، وتحليق طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباري في سماء القدس.

كما أغلقت قوات الاحتلال العديد من الشوارع والطرقات الرئيسية؛ للسماح فقط لحافلات نقل المستوطنين بالوصول إلى المنطقة، والذين تدفقوا طوال ساعات الليل على ساحة حائط البراق (الجدار الغربي للأقصى المبارك)، لإقامة طقوس وشعائر خاصة "بالغفران العبري"، ونصبت حواجزها العسكرية والشرطية في محيط القدس القديمة، وعلى أبواب الأقصى.

وشوهدت أعداد كبيرة من المستوطنين تنتظر أمام باب المغاربة، ونفذت صلوات تلمودية عند مدخل جسر المغاربة، خلال استعدادهم لاقتحام الأقصى، لإحياء ما يسمى "آخر أيام التوبة" داخل الأقصى.

وألقت إجراءات الاحتلال بظلالها على المدينة المقدسة والمواطنين الذين يستعدون هذه الأيام للتسوق من أسواق القدس التاريخية، استعدادا لعيد الأضحى المبارك، واضطر الآلاف منهم إلى التوجه إلى مدن فلسطينية أخرى، لشراء احتياجاتهم من أسواقها.-(بترا)

التعليق