الأردن يرفض اتهامات تقرير أممي لعمليات التحالف في اليمن

تم نشره في الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015. 10:21 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015. 10:24 صباحاً
  • وزير الخارجية ناصر جودة. (أرشيفية)

عمان- أكد الأردن رفضه المطلق لما ورد في تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان حول الوضع الإنساني في اليمن وللمعلومات التي تضمنها التقرير، حول انتهاك قوات التحالف لحقوق الإنسان في اليمن، واتهامها باستهداف المدنيين والمرافق والمنشآت المدنية.
وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده في تصريح له على هامش اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك "إن ما ورد في التقرير حول عمليات قوات التحالف في اليمن يرفضه الأردن".
وأضاف جوده أن الأردن، وبصفته عضوا في التحالف الذي يهدف إلى إعادة الشرعية في اليمن، يؤكد أن عمليات قوات التحالف جاءت بطلب من الحكومة الشرعية في اليمن والرئيس عبد ربه منصور هادي، والتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وآخرها قرار رقم ( 2216) والذي ساهم الأردن بإعداده وإصداره، وأن هدف قوات التحالف هو أعادة الشرعية لليمن وإنهاء الانقلاب على هذه الشرعية، والذي أدانته قرارات مجلس الأمن والمجتمع الدولي عامة.
وأكد جوده بأن الهدف الأسمى الذي عمل ويعمل من اجله التحالف هو حماية الشعب اليمني من الانتهاكات التي ارتكبت وترتكب بحقه من قبل من انقلبوا على شرعيته، وبالتالي فانه من المستغرب أن يضع تقرير المفوض السامي العناصر الانقلابية على قدم المساواة مع قوات التحالف التي تدخلت لحماية الشعب اليمني من هذه الانتهاكات الجسيمة.
ونوه نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية إلى أن استخدام التحالف للقوة العسكرية لحماية الشعب اليمني ودعم الشرعية هو استخدام شرعي وقانوني للقوة، يحترم القواعد ذات الصِّلة في القانون الدولي وخصوصا تلك القواعد المرتبطة بحقوق الشعب اليمني وحماية المدنيين، مع التأكيد والحرص على وصول المساعدات الإنسانية لجميع أبناء الشعب اليمني دون تمييز.(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دعم الشرعية (مواطن)

    الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015.
    الشعوب العربية تستغرب عدم دعم التحالف العربي للشرعية في مصر كما تفعل مع اليمن.
  • »نرفض ونشجب وندين بشدة هذا التقريرالاممي الظالم ومن يقف وراء اعداده كائنا من كان لانه منظم بامتياز وكان من الأولى به ان يوجه هذا التقرير إلى إسرائيل (هدهد منظم *اربد*)

    الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء نرفـــض ونشـجب ونديـــن بشــدة هذا التقـــريـــــر الأممــــي الظـــالــــم بحـــق قـــوات التحــالف العربيــــة في اليمــــــن ونقـــول لهـــم بانــه كان من الأولــــــى بهـــم أن يوجهـــــــــوا هـــذا التقـــــريـــــــر الى إســـرائيــل التي ارتكبــت المجــــازر بحــق الشــعب الفلســطيني في قطــــــاع غـــــــــزة والله ولــي التوفيــــق