خريس يدعو الرياديين للتركيز على صناعة "ألعاب الموبايل"

تم نشره في الاثنين 28 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

إبراهيم المبيضين

عمان- دعا رئيس رابطة مصنعي الألعاب الالكترونية الأردنية، نور خريس، مؤخرا، الشباب الرياديين والمطورين في صناعة الألعاب الرقمية الى التركيز على الألعاب المخصصة للهواتف الذكية المتنقلة أو يسمى بـ"ألعاب الموبايل" لأنه ينتظر هذه الصناعة تحديدا نمو هائل السنوات المقبلة.
وقال خريس، في تصريحات صحفية لـ"الغد"، إن المستقبل في صناعة الألعاب الالكترونية بشكل عام هو لصناعة "العاب الموبايل" التي تواصل نموها واستحواذها على حصص أكبر من إجمالي إيرادات صناعة الألعاب الرقمية العالمية.
واسترشد في حديثه عن هذه الصناعة بأرقام وإحصاءات عالمية تظهر أن إجمالي ايرادات صناعة "العاب الموبايل" ستسجل خلال العام الحالي قرابة 12 مليار دولار في جميع أسواق الاتصالات حول العالم.
وقال خريس، في تصريحات صحفية لـ"الغد"، إن ايرادات صناعة "العاب الموبايل" ومع وصولها الى هذا المستوى، تكون قد نمت بحوالي 1.4 مليار دولار، وبنسبة تصل الى 13 %، وذلك لدى المقارنة بإيرادات هذه الصناعة المسجلة في العام السابق 2014 والتي بلغت وقتها قرابة 10.6 مليار دولار.
وأشار الى أن ايرادات هذه الصناعة، وفقا للدراسات العالمية، ستواصل نموها لتسجل العام المقبل قرابة 12.6 مليار دولار.
وعن تطور صناعة الألعاب الرقمية في المنطقة والأردن، قال خريس "نحن ما نزال في المراحل الأولى في تطور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط، إلا أننا نمشي بخطى سريعة".
وتقسم صناعة الألعاب الرقمية اليوم بحسب الأجهزة والمنصات الى أقسام عدة: "الموبايل جيمنغ"، "اون لاين جيمنغ"، "الفيديو جيمنغ"، و"كونسول جيمنغ" وهي الألعاب التي توفرها أجهزة أخرى غير السابقة مثل "الاكس بوكس" و"بلاستيشن" وغيرها.
وأوضح خريس أن الانتشار المتزايد للهواتف الذكية حول العالم يعزز ابتكار وتسويق واستخدام "العاب الموبايل" الرقمية، وهو ما يدفع كبرى الشركات العالمية وحتى الشركات الصغيرة والمغمورة والأفراد من المطورين والمبرمجين للعمل على أفكار وألعاب يمكن الوصول بها الى العالمية.
وتقول الأرقام العالمية إن هناك حوالي ملياري مستخدم للهواتف الذكية، وفي الأردن تقدر نسبة انتشار الهواتف الذكية بحوالي 70 % من إجمالي أعداد اشتراكات الخلوي في المملكة والمقدر بحوالي 11 مليون اشتراك.
الى ذلك، أكد خريس أن انتشار الهواتف الذكية يساعد على زيادة حجم هذه السوق، وخصوصا مع انتشار شبكات الانترنت عريضة النطاق من الجيلين الثالث والرابع ومع انتشار هذه الأجهزة نتيجة انخفاض أسعارها واستخدامها من قبل جميع شرائح المجتمع.
وأشار الى أن انتشار الشبكات الحديثة للإنترنت يساعد على التطوير لمنتجات العاب الموبايل كما يساعد على الوصول الى العالمية، داعيا الشباب الأردني للتركيز على هذه الصناعة للاستفادة من الفرص المتاحة فيها، مؤكدا أهمية انتشار الانترنت عريض النطاق وشبكات الاتصالات المتينة عالية السرعة لمساعدة الشباب والشركات على تطوير الألعاب الرقمية وتسويقها عبر المتاجر الالكترونية لكبرى شركات الهواتف الذكية.
وتشهد صناعة الألعاب الرقمية أو ما يطلق عليه اصطلاحاً بصناعة "ألعاب الفيديو" حول العالم نموا وطلبا متزايدا منذ خمس سنوات، وذلك مع توسع انتشار الإنترنت عريض النطاق المتنقل وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية، لا سيما أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي أصبحت منصات رئيسية لتحميل واستخدام الألعاب الرقمية.
ويأتي حديث خريس في وقت تستعد فيه رابطة مصنعي الألعاب الالكترونية الأردنية وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، لتنظيم قمة الألعاب الإلكترونية الخامسة في الأردن خلال الشهر المقبل، والتي ستجمع نخبة من صانعي القرار والشركات العالمية المتخصصة في هذه الصناعة ومناقشة آخر مستجداتها وتوجهاتها التي بدأت تتركز في "ألعاب الموبايل".
ومن المخطط أن تجمع هذه القمة أكثر من 500 مشارك ما بين شباب ومطورين وخبراء، والتي تلتئم للمرة الخامسة في المملكة، ما يسهم في توجيه الأنظار لهذه الصناعة في المملكة، ومساعدة الشباب للاطلاع على آخر مستجداتها وفرصها وتحدياتها.
وتنعقد أول أيام القمة في عمان، فيما جرى التنسيق مع سلطة إقليم العقبة لتنظيم ثاني أيام القمة في العقبة، فيما يجري التنسيق لجمع أفضل الخبراء والمعنيين في هذه الصناعة من شركات عالمية متخصصة في الألعاب الالكترونية على رأسها شركة "سوني" العالمية التي تواجدت وبقوة خلال المؤتمرات السابقة التي جرى تنظيمها في الأردن حول صناعة الألعاب الالكترونية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »طموحي (محمد القواسمة)

    الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2015.
    نفسي اصير زيك يا خريس