القطاع المنزلي يستحوذ على 36 % من استهلاك الكهرباء

تم نشره في الاثنين 28 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

رهام زيدان

عمان- استحوذ القطاع المنزلي على الحصة الكبرى من استهلاك الطاقة الكهربائية في المملكة العام الماضي.
وبحسب أرقام وزارة الطاقة والثروة المعدنية، فقد استحوذ قطاع المنازل على ما نسبته 36 % من إجمالي الطاقة الكهربائية التي تم استهلاكها في المملكة العام الماضي مقارنة مع 36.6 % في العام 2013 وبإجمالي حجم طاقة بلغ 5473 جيجاواط ساعة.
تاليا؛ جاء القطاع الصناعي من ناحية حجم الاستهلاك وبنسبة 25 % مقارنة مع 24.5 % العام 2013؛ إذ استهلك هذا القطاع 3886 جيجاواط ساعة.
وحل القطاع التجاري في المرتبة الثالثة من ناحية حجم الاستهلاك وبنسبة 15 % بما في ذلك الفنادق والإذاعة والتلفزيون والبنوك وشركات قطاع الاتصالات، مقارنة مع 15.5 % في العام الذي سبقه وبحجم طاقة بلغ 2267 جيجاواط ساعة.
أما ضخ المياه فقد استحوذ العام الماضي على 10 % من مجمل استهلاك الكهرباء في المملكة، وهي النسبة نفسها التي استهلكها في العام 2013 وبمجمل استهلاك بلغ 1565 جيجاواط ساعة، تلاه القطاع الحكومي بما في ذلك القوات المسحلة وبنسبة 7 % مقارنة مع 5.5 % العام 2013 وبحجم استهلاك بلغ 1063 جيجاواط ساعة.
وبلغت حصة قطاع الزراعة العام الماضي 5 % مقارنة مع 4.3 % العام 2013 وبحجم استهلاك بلغ 693 جيجاواط ساعة، بينما بلغت حصة إنارة الشوارع 2 % على مدار عامين وبحجم استهلك بلغ نحو 316 جيجاواط ساعة العام الماضي.
وما تبقى من طاقة مستهلكة ونسبتها 1 % وبما يعادل 128 جيجاواط ساعة، من مجمل استهلاك الكهرباء في المملكة والبالغ حجمه 15391 جيجاواط ساعة، فقد توزع على عدد من الاستخدامات المتعددة الأخرى.
ورفعت الحكومة العام الحالي التعرفة الكهربائية بنسب زيادة تتراوح بين 0 % و7.5 % بدلا من النسبة التي تم اعتمادها سابقا وتراوحت بنسب زيادة بين 0 % و15 % على قطاعات عدة.
وكشف مصدر مطلع لـ"الغد"، في وقت سابق، أن الحكومة تدرس حاليا  سيناريوهات جديدة للتعرفة الكهربائية العام 2016 ضمن خطة معالجة خسائر شركة الكهرباء الوطنية التي أقرتها سابقا.
وكانت تعرفة العام 2016 تتضمن زيادة سعر التعرفة على مختلف القطاعات باستثناء المنزلي أقل من 600 كيلوواط، بنسب متفاوتة بين 0 % و15 % وفقا لما تضمنته الخطة الأصلية لمعالجة خسائر شركة الكهرباء الوطنية.

التعليق