الوزارة و"المهندسين" تبحثان قضايا مهندسي القطاع العام

"التربية" تعلن عن استحداث وحدة للوقف التعليمي

تم نشره في الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في منطقة العبدلي بعمان- (أرشيفية)

عمان -الغد - أعلن نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات عن أن الوزارة استحدثت وحدة للوقف التعليمي بهدف جذب المتبرعين والخيرين لبناء المدارس، ودعمها في أعمال الصيانة اللازمة والتجهيزات.
وأكد، خلال لقائه في مكتبه أمس نقيب المهندسين ماجد الطباع، أن "التربية والتعليم مسؤولية وطنية مجتمعية مشتركة وتتطلب تضافر الجهود لتحقيق أهدافها وبرامجها التطويرية"، مشيرا الى ان عدداً من المحسنين من أبناء الوطن بادروا ببناء مدارس وصيانة بعضها على نفقتهم الخاصة في مختلف مناطق المملكة.
ولفت الذنيبات إلى أن الوزارة "تعكف على تطوير التعليم المهني بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات الوطنية المعنية"، مؤكداً في الوقت نفسه استعداد الوزارة لتعزيز التعاون مع نقابة المهندسين لإيجاد الحلول للقضايا التربوية.
من جانبه، أكد الطباع أن النقابة معنية بتطوير العملية التربوية وتحسين مدخلاتها ومخرجاتها، مشيراً إلى أهمية ربط التعليم بسياسات القبول، وإصلاح التدريب المهني.
وجرى خلال اللقاء مناقشة العلاوات الممنوحة للمهندسين العاملين في القطاع العام، وقضايا المهندسين الذين تم نقلهم من وزارة الأشغال العامة والاسكان إلى "التربية"، والتخصصات التي تعمل بها المهندسات الصناعيات في الوزارة.
 وعرض الطباع للدور الذي تضطلع به النقابة في المسؤولية الإجتماعية من خلال نظام المسؤولية الاجتماعية، إمكانية أن يكون للنقابة دور فني في الإشراف على صيانة مباني المدارس الحكومية، وتخصيص جزء من المسؤولية الإجتماعية لهذه الغاية.
وأشار بهذا الخصوص إلى حملات توزيع الحقائب والقرطاسية المدرسية في ألوية ومحافظات المملكة، ومسابقة المعرفة الخاصة بالقدس والمسجد الأقصى والتي تنظمها النقابة بالتعاون مع وزارة التربية منذ أكثر من سبعة أعوام.

التعليق