ممثلون عن المجتمع المدني: "الانتخاب الجديد" لا يوصل لحكومات برلمانية

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • مشاركون في لقاء نظمته اللجنة القانونية بمجلس النواب مع ممثلي المجتمع المدني حول مشروع قانون الانتخاب - (بترا)

عمان - أجمع مشاركون في لقاء نظمته اللجنة القانونية بمجلس النواب مع ممثلي المجتمع المدني، على أن مشروع قانون الانتخاب الجديد خطوة تقدمية، لكنه "لن يكون بمقدورنا الوصول عبره لحكومات برلمانية".
ودعوا، خلال اللقاء الذي عُقد بمركز الحسين الثقافي أمس، إلى تغليظ العقوبات على شراء الذمم، مطالبين بتحديد المقاعد في كل دائرة، حسب الكثافة السكانية والجغرافيا.
واجمعوا على وجود "الكوتا النسائية" في مشروع القانون والغاء الكوتات الأخرى، لأن الأردنيين جميعا متساوون أمام القانون.
وقال محافظ العاصمة خالد أبو زيد، خلال افتتاحه اللقاء، إن "الأسلوب الذي انتهجه مجلس النواب ممثلا بلجانه المختلفة، ما هو إلا مأسسة للديمقراطية والتوجه نحو تحقيق الشراكة في تحمل المسؤوليات وصناعة القرارات، وزيادة مشاركة مؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الشعبية على اختلاف مكوناتها للنهوض بالإصلاح، بهدف الوصول إلى نوعية حياة أفضل، وصياغة مستقبل البلد، وفقا لخطة اصلاحية واضحة المعالم وقادرة على النهوض بالوطن وتعزيز مكتسباته".
من جهته، بين رئيس "القانونية النيابية" النائب مصطفى العماوي أن لجنته لا يمكن أن تقبل أي توجه حكومي حول هذا القانون، لافتا الى أن اللقاء إثراء للقانون، داعيا الاحزاب إلى أن يكون لها دور في هذا المشروع.
وأشار العماوي إلى أن مجلس النواب مؤسسة دستورية، ويجب على من يصله أن يمثل المجتمع الأردني، مبينا أن القانون أسمى القوانين بعد الدستور، لأنه سيفرز مجلس نواب يمثل الجميع، ليشرعوا القوانين التي تحكم حياة الأردنيين للوصول إلى مؤسسات تحمي الوطن.
بدورها، قالت عضو اللجنة القانونية النائب ريم أبو دلبوح إن الكوتا النسائية نموذج للكوتات، وضعت كمرحلة انتقالية وستلغى بالتدرج التشريعي، مشيرة إلى أن مخرجات هذا الحوار، سيأخذ بها لإفراز قانون انتخاب يلبي طموح جميع الأردنيين.
من جانبه، لفت عضو اللجنة القانونية النائب عبدالجليل العبادي إلى أنه "لا يمكن أن يكون هناك قانون عادل، وأن كل قانون فيه نقص لأنه من صنع البشر"، مضيفاً إنه "لا يمكن أن نضع لكل عائلة نائبا بل نريد نوابا يراقبون ويشرعون".-(بترا - محمد نور الكردي)

التعليق