"وطنية اتفاقية الغاز" تعلن قرب إطلاق المرحلة الثالثة من فعاليات الحملة

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أعلنت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني عن قرب إطلاق المرحلة الثالثة من فعالياتها، مشددة على استمرارها في أنشطتها وجهودها إلى حين "إسقاط أي اتفاق للغاز والطاقة يتضمن التعاون مع الكيان الصهيوني صراحة أو ضمنا".
وجددت الحملة المشكلة من ائتلاف واسع من نقابات عمالية ومهنية ونواب وأحزاب ومتقاعدين عسكريين ومجموعات وحراكات شعبية وفعاليات نسائية وشخصيات وطنية، مطالبتها "بإلغاء رسالة النوايا المتعلقة باستيراد الغاز من الكيان الصهيوني بدلاً من إطلاق تصريحات لا تغني ولا تسمن من جوع".
وقالت، في بيان صحفي أمس، إن "هناك بدائل جديدة تضاف إلى قائمة البدائل العديدة المتاحة، ومنها الاكتشاف التاريخي لأكبر حقل للغاز على الإطلاق في البحر المتوسط داخل المياه الإقليمية المصرية، والذي سيتيح للأردن فرص الاستيراد منه والاستثمار فيه، إضافة إلى خطط مد أنبوب نفط من البصرة إلى العقبة".
وأشارت إلى أن هذه البدائل تنضم إلى قائمة البدائل الطويلة التي تشمل ميناء الغاز المسال، والاستثمار في الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، وتطوير حقول الغاز الأردنية في الريشة وغيرها، والطاقة الناتجة عن الصخر الزيتي، والجهد المطلوب لضبط سرقات الكهرباء ووقف الهدر". كما جددت دعوتها للحكومة لـ"إعلان إلغاء رسالة النوايا الموقعة بين شركة الكهرباء الوطنية وبين شركة نوبل إنرجي لاستيراد الغاز من العدو الصهيوني، وسحب السفير الأردني من الكيان الصهيوني وإلغاء اتفاقية وادي عربة".

التعليق