مأساة المهاجرين.. 60 كيلومترا على الأقدام وقرار سياسي ينتظر التنفيذ

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

ميتيليني - بين المراكز التي انشئت على حدود دول الاتحاد الاوروبي لاستقبالهم ووضع القرار السياسي المتعلق بحل ازمة اللاجئين موضع التنفيذ، لا يزال على اللاجئين الواصلين الى الشواطىء اليونانية قطع مسافة طويلة منهكة، الامر الذي يثير استياء المسؤولين الاوروبيين انفسهم.
فقد فوجىء المستشار النمساوي فيرمر فايمن خلال زيارته جزيرة ليسبوس اليونانية الثلاثاء يرافقه رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس بان المهاجرين يضطرون الى قطع مسافة تناهز ستين كيلومترا سيرا بعد وصولهم.
وتشكل هذه الجزيرة المرحلة الاولى في اوروبا لقسم كبير من المهاجرين الذين يأتون من تركيا القريبة جدا. وقد وصل اكثر من 400 الف شخص الى اليونان منذ بداية السنة، معظمم على زوارق متهالكة.
ونهاية هذا الاسبوع، سيزور ليسبوس ايضا المفوض الاعلى للامم المتحدة للاجئين انطونيو غيتيريس. وفي موريا، اكبر مخيمات الجزيرة، التقى المستشار فايمن قائدة شرطة الهجرة في اليونان التي ابلغته ان عددا كبيرا من المهاجرين يضطرون بعيد وصولهم مرهقين ومبللين ومذعورين بعد رحلة محفوفة بالمخاطر، الى السير عشرات الكيلومترات، وغالبا مع اطفال، لتسجيل اسمائهم في موريا، او في كارا تيبي للسوريين، حتى يتمكنوا من متابعة رحلتهم.
ورغم ان السلطات المحلية خصصت لهم حافلات منذ اسابيع، اضافة الى ان متطوعين ينقلونهم في سياراتهم، الا ان ذلك لا يكفي.
وقال البرت روما، المتطوع في هيئة برو-اكتيفا الاسبانية، "عندما يعرفون انهم سيضطرون الى مشي هذه المسافة كلها، يصاب بعضهم بالانهيار ويبدأون بالبكاء".
وتقول قائدة شرطة الهجرة زاهارولا تسيريغوتي "يصلون منهكين، مع اربعة اطفال على الاقل لكل عائلة. نريد ان نوفر عليهم هذه الصعوبة الاضافية عبر فتح مخيم آخر للتسجيل في شمال الجزيرة، لأن 90 % منهم يصلون الى هنا، ومرفأ آخر في غرب الجزيرة" تمهيدا للاسراع في نقلهم بالسفن الى اوروبا.
وقرر المسؤولون الاوروبيون الشهر الماضي اقامة مراكز لاستقبال المهاجرين على حدود الاتحاد الاوروبي. فبالاضافة الى اخذ البصمات والتقاط الصور في لسبوس، سيجري فرز دقيق بين طالبي اللجوء والمهاجرين الاقتصاديين.
ويفترض ان تكون هذه المراكز جاهزة في اليونان وايطاليا اواخر تشرين الثاني (نوفمبر).
لكن فايمن عاد الى فيينا بخيبة امل. وقال في تصريح للاذاعة العامة النمسوية "يكفي ان يذهب المرء الى المخيم ليلاحظ انه يفتقر الى كل شيء، وان الامور لا تصبح حقيقة ملموسة لمجرد اتخاذ قرار". واضاف "حتى بالنسبة الى تأمين هذه المراكز، اعتقد انها لن تكون جاهزة اواخر السنة، إلا اذا تأمن تنسيق مركزي وتم تخصيص مزيد من الوسائل والعناصر".
وقد تعهدت النمسا تأمين 100 شخص. ووعدت وكالة فرونتكس الاوروبية لمراقبة الحدود الخارجية بفصل 600 شخص منهم هؤلاء النمسويون، لهذه المراكز.
وسيصبح مخيم موريا الذي كان مخصصا لانتظار المهاجرين، واحدا من هذه المراكز.
غير ان تسيريغوتي لا تزال قلقة وتقول ان "اعداد الواصلين تتزايد، وهناك مليونان ونصف مليون سوري ما زالوا ينتظرون على الجانب الاخر".
ويتم ارسال معظم السوريين الى موقع كارا تيبي عند المخرج الشمالي لميتيليني، عاصمة الجزيرة.
وفي هذا الموقع، تقوم الشرطة التي يؤازرها مترجمون متطوعون، بالتدقيق في جوازات السفر، وتصورهم وتأخذ بصمات اصابعهم.
وحتى بداية تشرين الاول (اكتوبر)، كانت العائلات قادرة على انتظار دورها في ظل اشجار الزيتون، فيما يلهو الاطفال حولها. ولكن "كيف سنؤويهم عندما تمطر؟"، على ما تساءل احد المتطوعين.
وتأمل المفوضية العليا للاجئين بدورها في ان تزيد عدد عناصرها في اليونان من 120 الى 200.
وقال رون ردموند المتحدث الاقليمي باسم المفوضية العليا للاجئين "يجب ان ندقق في هوية كل شخص. وفي اليونان، ننطلق من الصفر. تتعامل ايطاليا مع مجموعات مثل هؤلاء منذ فترة لا بأس بها، ولكن ثمة عمل كثير يجب القيام به في اليونان". ويؤكد المتطوعون ان آلافا من غير السوريين والافغان والباكستانيين والايرانيين والعراقيين ايضا، يستقلون الزوارق من ليسبوس الى اوروبا.
واحيانا، تندلع مواجهات مع عناصر الشرطة المرهقين. وقد تكرر الامر بعد ساعات من زيارة تسيبراس وفايمن، على ما روى متطوعون، حتى ان الشرطة اضطرت الى استخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات مع افغان، ما ادى الى اصابة احدهم ونقله الى المستشفى.-(ا ف ب)

التعليق