"اليونيسف": 47 ألف طفل سوري لا يتلقون أي تعليم في المملكة

تم نشره في الأحد 11 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • طالبات سوريات لاجئات في مخيم الزعتري يصطففن بالطابور الصباحي لإحدى المدارس بالمخيم- (تصوير: محمد ابو غوش)

إحسان التميمي

المفرق-  كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة"اليونيسف" عن وجود 47 ألف طفل سوري من أصل 132 ألف طفل لاجئ في المملكة، لا يتلقون أي نوع من التعليم، وفق الناطق الإعلامي للمنظمة في الأردن سمير بدران.
وقال بدران لـ"الغد" إن "اليونيسف" تسعى جاهدة في ضوء الأرقام التي تبدت لها إلى بناء مدارس جديدة من جهة، وتنفيذ برامج لدعم الأسر اللاجئة الأشد فقرا لتحفيزها على انخراط أبناءها في التعليم، مبينا أن المنظمة  برعت لبناء حوالي 100 غرفه صفية لمدارس حكومية من أجل مساعدتها على استقبال أكبر عدد من اللاجئين السوريين بالإضافة إلى افتتاح 9 مجمعات تعليمية داخل مخيم الزعتري.
وأضاف أن "اليونيسف" تعمل لتوفير مراكز للتعليم أكثر من نصفها داخل محافظات الشمال، إذ أنها استقبلت أكبر عدد من اللاجئين، مشيرا إلى التوجه  الى رفع عدد المراكز ليتجاوز 120 مركزا قبل نهايه العام. 
وبين بدران أن هذه المراكز التي افتتحتها المنظمة تهتم بتقديم ثلاثة برامج مختلفة لمساعدة اللاجئين للانخراط في المجتمع، مشيرا إلى أنها تقدم خدمات التعليم النفسي الاجتماعي لفئة الأطفال الذين تعرضوا إلى معايشة مشاهد الدمار والاقتتال في بلادهم، وبما يعزز الجوانب النفسية لدى فئة الاطفال واليافعيين وتجنيبهم الآثار السلبية للصدمات النفسية التي تلقوها.
وأشار الى توفير اليونيسف لبيئة تعليمية داخل مخيم الزعتري اذ عملت خلال العام الحالي على انشاء مدرسة جديده فيما تم التبرع باثنتين من الحكومه الكويتية تهدف الى  حل مشاكل الاكتظاظ الطلابي في داخل مدارس المخيم ، موضحا أن مدارس المخيم باتت 10 مدارس صباحية للإناث و10 مدارس مسائية للذكور. ولفت الى وجود أكثر من 20 ألف طالب وطالبة منتظمين في مدارس مخيم الزعتري وتم توزيع الطلبة على  مدارس المخيم  بناء على مناطق سكنهم، بحيث ينقل الطالب إلى أقرب مدرسة لمكان سكنه، لافتا إلى أن المدارس الجديدة ستعمل على الحد من الاكتظاظ الطلابي في الغرف الصفية الذي كان يعد دافعا إلى تسرب عدد من الطلبة، مشيرا الى انه تم تعيين 615 معلما ومعلمة لتدريس الطلبة داخل المخيم وفق المنهاج الاردني.
واكد مدير تربية قصبة المفرق احمد عايد بني خالد انه تم استقبال حوالي 8 آلاف طالب وطالبة سورية داخل مدارس المفرق ما نسبته 25 % من إجمالي عدد الطلبة، لافتا ان افتتاح مدارس مسائية للطلبة السوريين يتطلب تعيين كادر تدريسي وفقا لنظام التعليم الإضافي المتبع في وزارة التربية، بالإضافة إلى إدارتها من قبل كوادر إدارية معينة في المديرية وذات خبرات وكفاءات قادرة على تسيير العملية التعليمية.
ويبلغ عدد الطلبة السوريين داخل مدارس البادية الشمالية الغربيه حوالي 7 الاف طالب وطالبة منهم 1500 طالب وطالبة يدرسون في المدارس المسائية التي تم تخصيصها لهم بحسب مدير التربية الدكتور
 صايل الخريشا.

Ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اعتذار (علاء المجالي)

    الاثنين 12 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    لا املك الا ان اعتذر لهل الاطفال.. شي مؤسف و حزين و مخزي بنفس الوقت.