العثور على بقايا سفينة حربية بريطانية عمرها 600 عام

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:47 مـساءً
  • "صور لسفينة "كاراك" شراعية (من المصدر)
  • تصور فنان لسفينة هوليغوست، التي حملت 200 بحار ولعبت دوراً رئيسيا ً حرب المائة عام. بريطانيا التاريخية (من المصدر)

ينال أبو زينة

الغد- ذكرت مجلة "نيوزويك" أنه تم العثور على بقايا سفينة حربية بريطانية، عمرها 600 عام، كانت الإمبراطورية قد استخدمتها في الحرب التي شنتها على فرنسا قبل 6 قرون، وفقاً لآخر الأنباء الواردة من الـ"بي بي سي".

 

 

وتعد الـ"هوليغوست" –الشبح المقدس- واحدةً من أربع سفن كبيرة أمر ببنائها هنري الخامس، الذي كان ملكاً لإنجلترا في الفترة ما بين 1413 و1422.

 

 ويعتقد بأن حطام السفينة دُفن عميقاً تحت طبقات الطين في نهر "هامبلي" الذي يمر بمقاطعة هامبشاير جنوب البلاد. ويعود هذا الاكتشاف إلى المؤرخ البريطاني، إيان فريل، الذي استطاع أن يميز حطام الشبح المقدس في صور فوتوغرافية أخذت جواً للنهر.

 

 

من جهتها، بينت صحيفة "الانديبندنت" أن حطام السفينة الكبيرة يقع على بعد 50 متراً فقط من المكان الذي اكتشفت فيه سفينة "جريس دو"، أعظم السفن البريطانية في العصور الوسطى، خلال العام 1933.

 

ووفقاً لهيئة "بريطانيا التاريخية"، المعنية بحماية التراث البريطاني، كانت الشبح المقدس تملك طاقماً من 200 بحار، بينما استخدمت أيضاً لنقل 240 جندي إلى أرض المعركة. وكانت الفترة ما بين العامين 1416 و1420 فترة الذروة لعمليات الشبح المقدس التي لعبت أيضاً دوراً رئيسياً في اثنتين من المعارك الكبرى خلال حرب المائة عام –المعروفة بأنه سلسلة من المعارك البريطانية الفرنسية شنت في القرنين الرابع عشر والخامس عشر.

وتقوم هيئة "بريطانيا التاريخية" في الوقت الراهن بتقييم موقع الحُطام بغية أن تحدد إذا ما كان يستحق الوضع تحت الحماية أم لا، وتقول أنها ستُجري بعض الأبحاث على الحطام مستقبلاً مستخدمةً وسائل مثل السونار والصور الجوية التي تأخذها الطائرات بلا طيار. ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي لبريطانيا التاريخية، دنكان ويلسون، أن للاكتشاف أهمية خاصة في ضوء أنه أتي في الذكرى السنوية الـ600 لمعركة "أغينكورت" –إحدى الانتصارات الإنجليزية الرئيسية في حرب المائة عام، عندما سيطر الملك هنري الخامس على أجزاء من شمال فرنسا بما فيها مدينة الميناء "كاليه".

 

"إن معركة أغينكورت إحدى تلك الأحداث التاريخية التي كسبت أهمية وطنية كبيرة. وسيكون لتفحص سفينة من تلك الحقبة في الفترة القريبة من ذكرى الـ600 عام السنوية أمراً ممتعاً. وقد تحمل الشهور والسنوات القادمة اكتشافات مذهلة في الشبح المقدس".

 

 

 

 

التعليق