فاعليات سياسية واقتصادية تؤبن الفقيد سميح دروزة

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • بورتريه للفقيد سميح دروزة بريشة الزميل إحسان حلمي

عمان-الغد - أعرب متحدثون عن تقديرهم للدور الكبير للمرحوم الاقتصادي العصامي، الدكتور سميح دروزة، في دعم وتحسين قطاع الأدوية في المملكة.
وأشاد هؤلاء المتحدثون، خلال حفل تابين اقامته عائلة الراحل اول من امس في قصر الثقافة، بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ورئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة وعدد واسع من الشخصيات السياسية والاقتصادية، بما قدمه الفقيد دروزة، مؤسس “شركة أدوية الحكمة” من اسهامات في قطاع صناعة الأدوية ودوره في تعزيز اقتصاد المملكة، وتحدثوا باستفاضة عن مناقب الراحل واخلاصه وتفانيه في خدمة وطنه وبلده ومليكه وشعبه.
حفل التأبين والوفاء لراحل الأردن بدا بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تلتها كلمات لرئيسي الوزراء السابقين عبدالكريم الكباريتي وطاهر المصري، والدكتور ممدوح العبادي، وأفراد من عائلة الفقيد، حيث استذكروا كيف نمت الشركة وحققت في ظل ادارته نمواً لافتا، وكيف اصبحت قصة نجاح اردنية بامتياز، بعد ان تحولت في عهده من مصنع أدوية صغير إلى أكبر شركة مصنّعة للأدوية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما توسعت عملياتها لتشمل أكثر من 50 دولة في العالم.
يذكر أن الراحل دروزة والذي توفي في الخامس عشر من أيار “مايو” الماضي أسّس شركة أدوية الحكمة في العام 1978 متطلعا الى إنتاج أدوية عالية الجودة وبأسعار معقولة تصل إلى كافة انحاء العالم.
وأعاد المتحدثون في حفل التأبين إلى الأذهان ذكريات جمعتهم بالراحل دروزة مقدرين للفقيد انجازاته ومعبّرين عن امتنانهم لروحه المحبّة لعمل الخير.
وفيما استذكر مؤسس جامعة بيرزيت الدكتور حنا ناصر الذكريات التي جمعته بالفقيد، تحدث نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الفنية في مجموعة شركات أدوية الحكمة الدكتور إبراهيم جلال عن مناقب الفقيد خلال عمله وترؤسه للمجموعة.
واشاد نجله، وزير الصحة الاسبق المهندس سعيد دروزة، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة المجموعة، في كلمة نيابة عن ال الفقيد بالاقتصادي الكبير، ورائد الصناعات الدوائية ومؤسسها في الاردن، فقيد القطاع الصيدلاني والدوائي.
وعرض خلال التأبين فيلم وثائقي تم خلاله سرد قصة الفقيد كرجل عصاميّ استطاع تحويل أحلامه إلى واقع ملموس وتناول مسيرة الفقيد، ومجموعة شركاته مسلّطا الضوء على إنجازات الراحل وحياته.
و”مجموعة شركات أدوية الحكمة”، التي أسسها الفقيد سميح دروزة متعددة الجنسيات، تقوم بتطوير وتصنيع وتسويق مجموعة متنوعة من المستحضرات الصيدلانية.
ويبلغ عدد موظفي المجموعة نحو 7,250 موظفاً ولها مكاتب تعمل في 50 بلدا عربيا وأجنبيا، وتسوق منتجاتها لدى أكثر من 60 بلدا عربيا وأجنبيا.

التعليق