الطراونة: "الانتخاب الجديد" يساهم بتجاوز المخلفات الاجتماعية لـ"الصوت الوحد"

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً

عمّان –  قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة "إن مشروع قانون الانتخاب عامود الارتكاز في سلسلة الإصلاحات السياسية".
وأضاف، خلال ورشة لمناقشة المشروع أمس، "إن توسيع الدوائر الانتخابية الذي جاء به القانون يعد تطوراً كبيراً ويساعد على تجاوز المخلفات الاجتماعية لقانون الصوت الوحد".
وأكد، خلال الورشة التي نظمها مشروع تعزيز القدرات المؤسسية والإدارية لمجلس النواب الأردني في عمّان، "أن التوافق المطلق حول المشروع لا يمكن ان ينشأ إلا من خلال تراكم التجربة، والاستقرار عند القانون الأكثر تحقيقاً للعدالة وحسن التمثيل".
وبين أن قانون الانتخاب وإن حظي بجدل واسع على مدى الأعوام الأخيرة، لا يعني ذلك أن يبقى القانون عرضة للتغير باستمرار.
بدوره، قال رئيس اللجنة القانونية النيابية النائب مصطفى العماوي إن اللجنة أجرت حواراً وطنياً حيال مشروع القانون، إضافة إلى إقامة ورش عمل مع مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب والنقابات وشخصيات سياسية وقطاعات نسائية حول القانون.
وأكد أن الآراء والملاحظات والمقترحات الشفوية والخطية الواردة حول المشروع هي محط عناية واهتمام للوصول إلى قانون توافقي مع مكونات المجتمع الأردني كافة، حتى يكون للقانون دور في إفراز مجلس نيابي يدافع عن التشريع الأردني.
من جانبه، قال رئيس فريق مشروع تعزيز القدرات المؤسسية والإدارية لمجلس النواب أحمد جزولي "إن هذه الورشة تأتي كمساهمة من مشروع تعزيز القدرات الممول من الاتحاد الأوروبي لدعم أعمال اللجنة القانونية في مجلس النواب في إطار التفاعل مع مكونات المجتمع الأردني كافة".
وبين أن الورشة التي تستمر يومين متتاليين وتتضمن 6 جلسات حوارية، تستضيف عددا من النواب وممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والباحثين والإعلاميين لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بمشروع قانون الانتخاب، مؤكداً انه سيتم تزويد رئيس اللجنة القانونية بتقرير مفصل عن أبرز المقترحات التي سيتم تداولها خلال يومي الورشة.-(بترا)

التعليق