"الخارجية النيابية": التطرف الإسرائيلي سبب تدهور الأوضاع

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً

عمان- أكدت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب "أن التعنت الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية التي يتزعمها اليمين المتطرف بوجه جهود السلام هو السبب الرئيس في تدهور الأوضاع وانعدام الأفق أمام الشعب الفلسطيني في مستقبل أفضل وحياة كريمة".
وقالت اللجنة في بيان لها أمس الأربعاء، إنها "تتابع باهتمام كبير ما يجري على الساحة الفلسطينية، والاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني نتيجة السياسة الإسرائيلية في حصار الأراضي الفلسطينية، والقتل العشوائي الذي تقوم به آلة الحرب الإسرائيلية والانتهاكات الجسيمة بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين".
وأشادت اللجنة بالجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية ودفاعه المستمر عن المقدسات في القدس الشريف.
وطالبت "وسائل الإعلام بتسليط الضوء على الوضع داخل فلسطين" لتقوية الموقف الأردني في مواجهة التعنت الإسرائيلي، وكشف زيف السياسة الإسرائيلية التي دأبت على عرقلة جهود السلام في المنطقة وممارسة شتى أنواع العقاب الجماعي تجاه الشعب الفلسطيني الذي يرنو إلى الحرية والسلام. -(بترا) 

التعليق