السيسي: التسوية السياسية في سورية تصون كيان الدولة

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 09:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 09:01 مـساءً
  • الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي-(أرشيفية)

القاهرة- قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، إن التوصل لتسوية سياسية للأزمة السورية بالتنسيق مع القوى الدولية والإقليمية يحفظ وحدة الأراضي السورية، ويصون كيان الدولة ومؤسساتها، ويدعم إرادة وخيارات الشعب السوري من أجل بناء مستقبل البلاد، بالإضافة إلى مواصلة جهود مكافحة الإرهاب. 

جاء ذلك خلال استقبال السيسي، اليوم الأحد، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في القاهرة، بحضور سامح شكري وزير الخارجية المصري. 

وأشار علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان صحفي مساء اليوم، إلى أن اللقاء بين السيسي والجبير "تناول الأوضاع الإقليمية في المنطقة، حيث توافقت الرؤى بين الجانبين بشأن مختلف القضايا الإقليمية التي تمت مناقشتها". 

وبشأن الأزمة السورية، أوضح المتحدث أن "السيسي شدد على أهمية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية بالتنسيق مع القوى الدولية والإقليمية بما يحفظ وحدة الأراضي السورية، ويصون كيان الدولة ومؤسساتها، ويدعم إرادة وخيارات الشعب السوري من أجل بناء مستقبل بلاده، بالإضافة إلى مواصلة جهود مكافحة الإرهاب، والبدء في جهود إعادة الإعمار فور التوصل إلى التسوية بما يسمح بعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم والاستقرار فيه". 

وأضاف يوسف، أن السيسي أكد على "أهمية تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين مصر والمملكة العربية السعودية في مواجهة التحديات المختلفة، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب وإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة". 

وأشار إلى أن السيسي شدد أيضاً على "حرص مصر على أمن المملكة العربية السعودية وعدم قبولها أي مساس به". 

ولفت المتحدث إلى أن وزير الخارجية السعودي "أكد على علاقات الشراكة الإستراتيجية التي تجمع بين البلدين، وقوتها ومتانتها، وأهمية تعزيز التعاون بينهما في مختلف المجالات، والذي يكتسب أهمية مضاعفة في المرحلة الراهنة بالنظر إلى التحديات المختلفة". 

وتسلّم السيسي خلال اللقاء، بحسب البيان، رسالتين من خادم الحرمين الشريفين، تتضمن الأولى دعوة موجهة له لحضور القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا اللاتينية التي تستضيفها الرياض خلال نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، والأخرى تتضمن مقترح إنشاء مجلس تنسيق مصري–سعودي للتعاون المشترك والارتقاء بمختلف أوجه التعاون والتنسيق بين البلدين في كافة المجالات. 

ولفت المتحدث باسم الرئاسة إلى أن "الجانبان اتفقا على تكثيف المشاورات السياسية بين البلدين لتنعقد بشكل ربع سنوي بدلاً من عقدها كل عام، فضلاً عن إمكانية تكثيف وتيرة انعقادها كلما دعت الحاجة إلى ذلك". 

وكان قد وصل إلى القاهرة، ظهر اليوم، عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، في زيارة استغرقت عدة ساعات، وغادر عائدًا إلى بلاده مساء اليوم بعد عقده مؤتمرا صحفيا مع نظيره المصري سامح شكري. - Mısır

 

التعليق