وزير الخارجية الأميركي ينقل تأكيد إسرائيل "احترام" الدور الخاص للأردن في القدس

كيري: سنبقى على اتصال وثيق مع الأردن لدفع عملية السلام والاستقرار

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • وزير الخارجية الاميركي جون كيري-(أرشيفية)

تغريد الرشق

عمان- فيما أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "وافق على اقتراح جلالة الملك عبد الله الثاني، بتوفير تغطية فيديو، على مدار 24 ساعة، لجميع المواقع في المسجد الأقصى والحرم الشريف"، شدد على عقد لقاءات وجهود "إضافية" قريبا لدفع عملية السلام والاستقرار بالمنطقة. 
وفي مؤتمر صحفي، قبيل مغادرته الأردن أول من أمس، عبر كيري عن شكره لجلالة الملك على جهوده الشخصية الشاملة لمحاولة حل بعض القضايا الأكثر صعوبة وإلحاحا في المنطقة، سواء كان ذلك في قضايا سورية والعراق وتنظيم "داعش" الإرهابي، أو في "الصراع الطويل بين الفلسطينيين والإسرائيليين".
وقال كيري في المؤتمر، الذي حصلت "الغد" على نسخة مكتوبة منه، إنه "خلال كل هذه التحديات، كان هناك أمر واحد ثابت وواضح جدا، وهو الدور البناء والهام للغاية، الذي يلعبه الأردن في محاولة حل كل هذه التحديات".
وأضاف أنه "سيبقى على اتصال وثيق خلال الأيام المقبلة مع جلالة الملك، ومع وزير الخارجية ناصر جودة، وأن المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط فرانك لوينستاين، بقي في الأردن يومي أمس وأول من أمس، للاستمرار في النقاشات وبذل المزيد من المساعي".
وأشار إلى أن "نتنياهو سيزور واشنطن في التاسع من الشهر المقبل، وأنه سيكون هناك العديد من الاجتماعات واللقاءات والنقاشات في هذا الصدد خلال الأسابيع المقبلة".
وقال إن "إسرائيل تحترم تماما الدور الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية، كما ورد في معاهدة السلام التي أبرمت العام 1994، والدور التاريخي لجلالة الملك عبد الله الثاني" في القدس .
وأضاف أن إسرائيل "ستواصل الالتزام بسياستها التي تتبعها منذ وقت طويل، بخصوص العبادة، والعبادة الدينية في الحرم الشريف و"جبل الهيكل"، بما في ذلك الحقيقة الأساسية أن المسلمين هم الذين يصلون في الحرم الشريف وغير المسلمين يزورونه"، مؤكدا أن "إسرائيل ليس لديها نية للاستيلاء على الحرم الشريف، وأنها ترفض تماما أي محاولة توحي بغير ذلك".
وقال إن "إسرائيل رحبت بزيادة التنسيق بين السلطات الإسرائيلية والوقف الأردني، وأن هؤلاء سيلتقون قريبا لتقوية الإجراءات الأمنية في الحرم الشريف".
وأضاف أنه يسره أن يعلن أن "رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق على اقتراح ممتاز من قبل الملك عبد الله لتوفير تغطية فيديو على مدار 24 ساعة لجميع المواقع في المسجد الأقصى والحرم الشريف".
وقال إن هذا "سيوفر رؤية شاملة وشفافية، وهو ما يمكن أن يكون تغييرا لناحية منع أي شخص من إزعاج حرمة هذا المكان المقدس"، مبيّنا أنه "يتوقع أن تجتمع الفرق الفنية الأردنية والإسرائيلية قريبا لبحث تنفيذ هذه الفكرة، جنبا إلى جنب مع غيرها من التدابير لصون وتعزيز النظام العام والهدوء".
وأضاف: "آمل أن نتمكن من البدء في فتح صفحة جديدة في هذه الفترة الصعبة جدا، وعلينا الانضمام معا في الدعوة إلى وضع حد فوري للعنف، ويجب أن نؤكد على أهمية تجنب الأعمال والخطابات الاستفزازية، ويجب أن نعمل بشكل تعاوني، لاستعادة الهدوء، ومن ثم يمكننا أن نعود إلى جهد بالغ الأهمية لتحقيق سلام دائم".
وتابع: "إننا نفهم أن هناك قضايا خطيرة إضافية، مثل الأمن وغير ذلك، بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والتي يجب معالجتها، ولكن اتفقنا أن هذه هي خطوة أولى لإنشاء بعض المساحة من أجل السماح لنا باستئناف تلك الخطوات وذلك الحوار، سنتشاور فورا وسنلتقي قريبا مرة أخرى، لإعلان جهود إضافية لدفع عملية السلام والاستقرار، والعمل على تلك الخطوات اللازمة لتحقيق الهدوء الدائم".
من جانبها، أكدت مصادر مطلعة لـ"الغد" "وجود كاميرات مراقبة إسرائيلية سابقا في عمارات مطلة على المسجد الأقصى"، مشيرة إلى أنه "من غير الواضح إن كان المقصود الآن وضع كاميرات داخل الحرم الشريف نفسه".
كما اكدت مصادر أخرى، أن موضوع اللقاءات بين المسؤولين الأردنيين والإسرائيليين "لم يتم تحديده بعد".
وكان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ناصر جودة رحب في تصريحات صحفية أول من أمس بتأكيدات نتنياهو على الحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى والحرم الشريف، مؤكدا أن ذلك يعد "أولوية قصوى بالنسبة للأردن".

التعليق