"أبو علي" يعيد حساب المسار

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء استقباله الرئيس السوري بشار الأسد في موسكو.-(ارشيفية)

يديعوت أحرونوت

 سمدار بيري

 ثمة طريقة أخرى لتفسير الزيارة المفاجئة التي جرت في منتصف الاسبوع الماضي في موسكو، والطريقة التي نشرت فيها صور الرئيس بوتين والرئيس بشار الأسد على مواقع الاخبار وتركت وكالات الاستخبارات بأفواه فارغة.
 الحدث الدراماتيكي، الذي يخرج فيه الاسد من البلاد لأول مرة منذ الحرب الاهلية يبدو كاستعراض للعضلات من جانب بوتين، الذي يستخف بكل العالم الراغب في أن يرى الاسد منصرفا، مختفيا، تاركا المفاتيح بلا قائم بالأعمال. وردت تركيا والسعودية بانعدام صبر على اللقاء. فرئيس وزراء أنقرة داود أوغلو مستعد لان يساوم على ستة اشهر، وزير الخارجية السعودي الجُبير يريد أن يرى بشار خارج سورية فورا دون أن يفكر من سيأتي بدلا منه.      يجدر الانتباه إلى التفاصيل الصغيرة: بوتين هو الذي استدعى بشار. وعندما يستدعي بوتين، يمتثل بشار – حتى وان صعد الى الطائرة بلا شهية دون أن يعرف إذا كانوا سيحاولون اغتياله في الطريق الى موسكو او لدى عودته الى الديار. فهل غفت وكالات الاستخبارات في الحراسة؟ قصور اسخباري؟ يحتمل أن تكون "العيون" مع ذلك اشركت في السر؟
وحقيقة مثيرة اخرى: الاسد خرج الى موسكو وحده. بلا حاشية، بلا وزراء مراقبين، بلا مترجم، بلا سكرتير يسجل محضر المحادثات الثلاثة التي اجريت في ظلمة الليل في الكرملين. في الصور حرص على أن يوزع الابتسامات ويبث الثقة، ولكن بوتين بدا باردا ومتجمدا. كما حرص على أن يلقي بملاحظة في أن مصير بشار لم يطرح في المحادثات. طوبى للمؤمنين. فعلى ماذا بالضبط تحدثا؟ نوصي الا نشتري رواية الناطقين في موسكو في أن الأسد أراد أن يشكر بوتين على تجند روسيا العسكري.
 في وكالات الاستخبارات ووزارتي الدفاع والخارجية في موسكو يطبخون الان خريطة طريق التفافية لبشار. كيف يقام حكم انتقالي في سورية يدرج شخصيات محلية وشخصيات من المعارضة السورية في المنفى. هذا إجراء صعب، معقد ومركب سواء بسبب الطابع الدكتاتوري لنظام الاسد أم بسبب المعسكرات في منظمات الثوار. مهما يكن من أمر، فان خريطة الطريق الروسية تأتي قبل كل شيء للحفاظ على المصالح المتضخمة لروسيا في داخل سورية.
 ليس ملحا لبوتين. من جهته، بشار، بقوته المحدودة، مدعو لان يبقى الى أن ينتهوا من العمل من فوق رأسه. فهو مطيع وغير مزعج. كما أن الحرس الثوري الايراني استوعب الاشارة الروسية وخفض مستوى الاهتمام. ومسموح منذ الآن الرهان على أن في الانتخابات التالية للرئاسة بشار لن يتنافس. اذا ما بقي على قيد الحياة، فانه سيكون بعيدا عن "قصر الشعب" في دمشق، خارج حدود سورية. محللون بارزون في العالم العربي يسمون بوتين "ابو علي". بعضهم يؤدون التحية للخطة التي يعدها لابعاد بشار بلا ضغط. بعضهم يحذر من مناورات "ابو علي" المخادع الذي يحرص قبل كل شيء على مصالحه. من المهم الانتباه للإشارة الواضحة التي اطلقها بوتين بينما يجلس الاسد امامه، وجها الى وجه. فبعد التدخل العسكري الروسي في سورية، قال بوتين، سيأتي دور الحل السياسي حسب ارادة الشعب السوري. ثلث الشعب السوري فر للنجاة بحياته من رئيسه. وبوتين لم يذكر بشار كجزء من الحل.
اسرائيل هي الاخرى تدرس كل الخيارات. يمكن التخمين بان مسائل مصير الاسد واليوم التالي طرحت في لقاء نتنياهو مع بوتين. وهذا هو السبب للاعتراض الشديد من محافل الامن للمبادرة لجلب وفد من الجنرالات الذين فروا من سورية الان بالذات الى اجتماع خطط لان ينعقد غدا وبعد غد في القدس. فقد استجاب الجنرالات للدعوة وهم يستجدون لادخال اسرائيل في مستنقع الدماء السوري. اما اسرائيل الواعية فقد قررت الاحتفاظ بمسافة. لاسرائيل ايضا لا يهمها كم من الزمن سيبقى بشار. المهم الا تستثير أعصاب بوتين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »غير مفهوم (هاني سعيد)

    الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    نحن لا نعلم لماذا كل هذا الكره من قبل السعودية للرءيس السوري بشار الاسد لماذا؟