الشكل الجديد لإسرائيل

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً

معاريف

شموئيل روزنر

اسرائيل، ربما بسبب اغتيال رابين، ربما بسبب الكسل، عالقة في التسعينيات. هي تعتمد على تعريفات مر زمانها. يسار ويمين، معسكر السلام والمعسكر الوطني. هذا مريح للصحافة التي تحتاج الى مظهر المعسكرين، كي يكون هناك ما يواجه به الواحد الآخر. هذا مريح للسياسيين الذين يضطرون الى تمييز أنفسهم بحدة عن الخصم. ولعله مريح ايضا للجمهور الذي اعتادت لوحة حاسوبه على الشعارات الممجوجة، ولماذا يتعين عليه أن يغير.
ليس ثمة واجب لمثل هذا التقسيم، وليس فيه الكثير من المنفعة. كان من الافضل تجربة سبل اخرى لفهم واقعنا السياسي. فمثلا، وهذه فقط امكانية واحدة من بين عدة امكانيات، كان يمكن محاولة تقسيمنا مثلما يقسم الاميركيون احيانا كتلهم الى "واقعيين" و"مثاليين". هذا ايضا تقسيم له نواقصه، بالطبع، فأحد لا يريد أن يعترف بانه واقعي تعوزه المثالية، واحد لا يريد أن يعترف بانه مثالي تعوزه القدرة على التحليل الواعي للواقع.
ومع ذلك، فقد اعتدنا على واقع يكون فيه من هو مستعد أن يكون "وطنيا" وكأنه لا يريد السلام، وهناك من هو مستعد لان يكون "سلاما"، وكأنه تنازل عن الوطنية. وبالتالي لماذا لا نعتاد على تقسيم آخر؟.
نظرة الى المجتمع الاسرائيلي وكأنه ينقسم بين واقعيين ومثاليين سيهز حتى الاساس غريزة المعسكر المقبولة هنا. وهي ستضع زهافا غلئون ونفتالي بينيت في معسكر واحد، وتضع تسيبي لفني وموشيه يعلون في المعسكر الاخر. ستربط تسيبي حوتوبيلي بدوف حنين في معسكر واحد وتضع بنيامين نتنياهو وعمير بيرتس في معسكر آخر.
المثاليون هم من يفهمون بان العالم هو مكان يستدعي المناورة الحذرة؛ يحذرون من الاوهام حول قدرتهم على تغيير الواقع بقوة هذه المبادرة أو تلك، سياسية أم عسكرية؛ مستعدون للمساومة على امور، حتى وان كانت مهمة، من أجل الحفاظ على ما هو أهم: اسرائيل وأمنها. اما المثاليون فيؤمنون بانه سيكون خيرا وانه مرغوب فيه اخذ مخاطر كبيرة من أجل جبل البيت أو من أجل السلام.
البروفيسور وولتر راسل ميد، من الخبراء المهمين والمشوقين في السياسة الخارجية الاميركية، طرح ذات مرة أربعة انماط من الزعماء (الاميركيين)، الذين يعكسون أربعة مناهج متنافسة: توماس جيفرسون – باسم الانعزالة، الكسندر هملتون – باسم الاقتصاد، آندرو جاكسون – رجل العظمة والقوة، وودرو ولسون – رئيس المثالية.     
أما اسرائيل، على أي حال، يمكنها ان تكتفي باثنين: البيغنيين والبن غوريونيين. ولكن خلافا لما يخيل للكثيرين، فإن كل رؤساء وزراء اسرائيل حتى اليوم، باستثناء مناحيم بيغن، مالوا للقطب البن غوريوني، الى هذا الحد أو ذاك. بمعنى: مالوا الى الافعال عديمة العواطف وتفضيل الاعتبارات المصلحية لاسرائيل على الاعتبارات القيمية العليا.
لقد ارتكبت اسرائيل بالطبع الكثير من الاخطاء على مدى الطريق، واتخذ زعماؤها قرارات مغلوطة – التوقع من الزعماء أن يكونوا معصومين عن الخطأ، بما في ذلك الاخطاء الجسيمة، لا يناسب الا الواقع الافتراض في الشبكات الاجتماعية – ولكن قاعدة سياستها كانت وما تزال باردة ومنفعية. ولهذا فقد قررت اسرائيل قبول أموال التعويضات من المانيا؛ ولهذا فانها تمتنع على مدى السنين عن الاعتراف بكارثة الارمن؛ ولهذا فانها تبقي على وضع راهن اشكالي في الحرم؛ ولهذا فانها، بقدر كبير، تواصل احتلال المناطق.
حساب الكلفة مقابل المنفعة، فحص واع للبدائل. سياسة شكاكة ممن يعرف بان مساحة الخطأ لديه صغيرة، والمخاطر كبيرة.
لقد احتاجت اميركا لكل الانماط القيادية الاربعة فيها. وكان التوتر بين هذه الانماط عظيما. اسرائيل هي الاخرى بحاجة لنمطيها. فهي تحتاج لموشيه يعلون وبنيامين نتنياهو كي يشخصا بأن هذا ليس الزمن لافعال رمزية كبرى في البلدة القديمة؛ ولكنها تحتاج ايضا الى اوري ارئيل وحوتوبيلي كي يكون هناك من يذكر بان جبل البيت ليس مجرد عقار آخر يمكن المتاجرة به. تحتاج الى بوجي هرتسوغ ويئير لبيد كي يعرضا بديلا حذرا وبالحد الادنى للسياسة الحالية للحكومة؛ وبحاجة ايضا الى غلئون وحنين، وربما حتى لاحمد طيبي كي يذكروا بان استمرار حرمان الحقوق السياسية عن ملايين الفلسطينيين ليس عملا تافها.
تحتاج اسرائيل الى الواقعيين، وتحتاج الى المثاليين. تحتاج الى معسكرين يمكنهما ان يتحدثا، يصطدما، يشدا الحبل. وحتى في الاسبوع الذي تحدّ فيه اسرائيل على اسحق رابين لا تحتاج  الى الخوف من الخلاف. فالخلاف هو شيء جيد.

التعليق