وزير الخارجية يشارك باجتماع دولي في فيينا حول الوضع في سورية

جوده: الحل السياسي الشامل سيمكننا من دحر الإرهاب في سورية

تم نشره في الجمعة 30 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 08:46 مـساءً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة- (أرشيفية)

فيينا- شارك نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده باجتماع وزاري دولي في فيينا اليوم دعا اليه وزير الخارجية الامريكي جون كيري لمناقشة تطورات الوضع على الساحة السورية والسبل الكفيلة بايجاد حل سياسي للازمة السورية وتم خلال الاجتماع الاتفاق على مبادئ أولية تساهم في إطلاق عملية سياسية وفق بيان "جنيف 1" التي أصبحت ضرورة ملحة في ضوء التطورات الأخيرة على الساحة السورية والسعي إلى وقف إطلاق نار.

وتم خلال الاجتماع الذي انعقد بمشاركة كل من الاردن و الولايات المتحدة و روسيا و بريطانيا و ألمانيا و تركيا والسعودية و الامارات و قطر وايران ومصر و الصين والعراق ولبنان و عمان و الاتحاد الاوروبي و الامم المتحدة، الاتفاق الى عقد اجتماع ثاني على المستوى الوزاري بعد أسبوعين لمتابعة المناقشات التي بدأت اليوم.

واعاد جوده التاكيد اثناء الاجتماع على الموقف الاردني الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين منذ بدء الازمة السورية الداعي الى اهمية التوصل الى حل سياسي يضمن أمن وأمان سوريا ووحدتها الترابية بمشاركة مكونات الشعب السوري كافة استنادا الى مقررات مؤتمر "جنيف1".

وقال انَّ الحلَّ السياسيَّ الشاملَ هو الحلُّ الوحيدُ لهذهِ الازمة، وهو ما يجمع العالمُ على وجوبِ ارتكازه على مقرراتِ مؤتمر "جنيف 1" وهو امرٌ لا خِلافَ عليه، ولا بدَّ ان يكونَ هذا الحلُّ السياسيُّ جامعاً وملبياً لتطلعاتِ الشعبِ السوري، ونتاجاً لتوافقاتِ كُلِّ مكوناتِ سوريا، وان يحققَ انتقالاً الى واقعٍ سياسيٍّ جديدٍ يرتضيهِ الشعبُ السوريُّ برمته، ويُمَكِّنُنا من دحرِ الارهابِ في سوريا- وهو ايضاً هدفٌ شاملِ نُجمعُ عليهِ- ويُفضي الى استعادةِ الاستقرارِ والامنِ في سوريا بما يسمحُ بالعودةِ الطوعيةِ للاجئينْ والنازحينْ السوريينْ الى ديارهمْ ويحافظُ على وِحدةِ سوريا الترابيةِ واستقلالها السياسي.

واكد جوده دعم ومساندة الاردن المستمرة لكل الجهود الهادفة الى انجاز الحل السياسي في سورية. (بترا )

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رأي (خالد)

    الجمعة 30 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    رؤية الأردن متفقه تماما" مع الرؤية الروسية للأزمة .