ياني يكشف عن ألبومات جديدة مستوحاة من العالم العربي

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

الشارقة- الغد- ينسج بمعزوفاته رسائل سلام عالمية... ويبوح بإبداعاته الفطرية حالة إنسانية فريدة تنقل تجاربه ومكنوناته.. يتناقل بمقطوعاته بسلاسة بين الهدوء والسلام إلى الإثارة والتشويق ليخلد فيها مقطوعات موسيقية لا مثيل لها تعكس شغفه الموسيقي ويروي خلالها حكايا وحضارات أوطان وشعوب.
في شارقة الثقافة والفنون، يبوح الموسيقار العالمي ياني في السادس من الشهر الحالي حكاية أخرى على مسرح المجاز ليكشف لأول مرة معزوفة جديدة يؤرخها ضمن مقطوعاته الفريدة.
ويكشف ياني لمركز الشارقة الإعلامي عن عرض جديد يقدمه على مسرح المجاز للمرة الأولى، متوقعاً أن يكون أفضل العروض، ويقول "لا أحبذ إفشاء الكثير من الأسرار، وأفضل أن يكون الحفل مفاجأة. لقد انتهينا للتو من تصميم العرض، ووضعنا قائمة كاملة لجولتنا هذه؛ إذ ستكون هناك بعض المعزوفات الجديدة وبعض النسخ المعاد توزيعها من معزوفات سُجلت منذ سنوات عديدة".
ويضيف ياني "أعتقد أن هذا العرض سيكون أفضل عروضنا على الإطلاق، وبما أن هذه هي المرة الأولى التي سنزور بها الشارقة، فإنني متحمس للكشف عن هذا العرض الجديد للمرة الأولى هنا".
وبينما تكون زيارة ياني الأولى لإمارة الشارقة فهو يتطلع للقاء الناس ومعرفة المزيد عن الإمارة وثقافتها، كونه على يقين أن الشارقة ستلعب في المستقبل دوراً مهماً في التأثير على ما سيتم تأليفه من موسيقى، في الوقت الذي يستوحي فيه معزوفاته من المكان الذي يزوره من خلال التعرف إلى شعبه وثقافته.
وتركز رسالة الموسيقار العالمي ياني على السلام والتسامح ونبذ العنصرية، ويجد أن حفلاته حول العالم أثبتت أن الناس بمختلف أجناسهم متشابهون من نواح عدة، بما في ذلك تفاعلهم مع الموسيقى.
ويقول "أنا متأكد من أنني حين أعزف في الشارقة، فإن علاقتي مع الجمهور ستثبت صحة هذه الملاحظة وستثبت أننا جميعا نشكل كيانا واحداً".
ويضيف ياني "يبهرني أيضا ما أجده هنا من بنية تحتية رائعة وحب للثقافة وحرص في الحفاظ عليها، فهذا مثال عظيم يوضح كيف يمكن لدولة ما أن تمضي قدما وتحافظ في الوقت ذاته على احترام ثقافتها، وأنا أقدر ذلك كثيراً لأن دولة الإمارات تحترم الفن".
وصرح ياني عن الانتهاء من تسجيل أحدث ألبوماته الذي سيتم طرحه قريباً، قائلا "استوحيت العديد من المعزوفات التي ألفتها لهذا الألبوم من تجربتي في العالم العربي، وأنا واثق بأن مستمعي الألبوم سوف يميزون هذه المعزوفات بسهولة".
ويقول ياني "يشرفني أن يتسنى لي العزف لجماهيري في مختلف أرجاء الشرق الأوسط؛ إذ إنني أستمتع بوقتي بصحبتهم دائما، وأتطلع لمعرفة المزيد عنهم وعن ثقافتهم، كما أتطلع لأن أثري روحي بهذه التجربة المقبلة".
لولادة المعزوفة عند ياني قصتها التي أسر بها، وتبدأ تلك القصة في مخيلته يستجمع بها تجاربه ودروسه ومشاعره.
يقول ياني "عندما ألحن، تكون الألحان كلها في مخيلتي؛ إذ إنني أسمع المعزوفة بشكلها الأمثل، ثم أبذل قصارى جهدي لنقلها من رأسي إلى الآلات الموسيقية".
ويضيف "الألحان التي أؤلفها هي انعكاس صادق لروحي؛ إذ يؤثر فيها كل ما عشته من تجارب ودروس ومشاعر، ولذا فإنها تتطور يوما بعد آخر. وفي الحقيقة، فإنه لا يوجد مكان أو زمان أمثل للتلحين، ولكن الإلهام يأتي فجأة، ومن المهم أن تشعر به وتصفي ذهنك، لتبقي المجال مفتوحا للعملية الإبداعية".
وبدأ الفنان العالمي ياني شغفه بالموسيقى في سن مبكرة وكبر معه، إلى أن أصبح هذا الموسيقار، الذي علم نفسه الموسيقى، نموذجا ملهما للفنانين والموسيقيين من بعده، ويصنف منذ ما يزيد على عشرين عاما، من كبار الفنانين العالميين؛ إذ يتجاوز جمهوره 5 ملايين شخص من مختلف أرجاء العالم.
وتمثل حفلات ياني الموسيقية تجربة مختلفة، لحضوره المسرحي المتميز، وموهبته منقطعة النظير، ولموسيقاه العميقة التي تخاطب جميع شعوب العالم.
واجتذب ياني، من خلال ألبوماته وحفلاته الحية، مئات ملايين الأشخاص من مختلف أصقاع الأرض. وتذوق حلاوة موسيقاه ما يزيد على ملياري شخص آخرين عبر البث التلفزيوني لحفلاته عبر القنوات العالمية.
وحصد الموسيقار العالمي ياني أكثر من 40 ألبوما بلاتينيا وذهبيا من مختلف أرجاء العالم، وباع أكثر من 25 مليون ألبوم حول العالم.

التعليق