الملك يبحث مع سولبيرغ سبل دعم الأردن بتحمل أعباء اللاجئين السوريين

تم نشره في الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 07:07 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبيرغ في قصر الحسينية

عمان- بحث جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال استقباله اليوم الأحد، رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبيرغ، سبل دعم المجتمع الدولي للأردن في تحمل أعباء اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات الأساسية لهم.

وجرى خلال اللقاء، الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، التركيز على أهمية توفير مساعدات ومنح وأدوات تمويل ميسرة للمملكة، وتطوير البنى التحتية في المناطق التنموية، وتعزيز وجذب الإستثمارات إليها.

وأعرب جلالته عن تقدير الأردن للدعم الذي تقدمه النرويج للمملكة، خصوصا في مجال استضافة اللاجئين السوريين، وبما يمكنها من الاستمرار في تقديم الخدمات الإغاثية والإنسانية لهم.

وحول مستجدات الأوضاع على الساحة السورية، أكد جلالته ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى حل سياسي وشامل للأزمة السورية ينهي دوامة القتل والعنف ويحفظ وحدة الأراضي السورية.

كما جرى، خلال اللقاء، بحث الجهود الإقليمية والدولية للتعامل مع خطر الإرهاب والتطرف والتصدي له ضمن منهج شمولي.

من جهتها، أكدت رئيسة وزراء النرويج حرص بلادها على تطوير وتوسيع علاقات الشراكة والتعاون مع الأردن، مقدرة الجهود التي تقوم بها المملكة، بقيادة جلالة الملك، لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما لفتت إلى الأعباء الكبيرة التي يتحملها الأردن جراء استضافة اللاجئين السوريين، مؤكدة دعم بلادها للمملكة في تحمل هذه الأعباء.

يشار إلى أن الأردن سيفتتح العام المقبل سفارة له في أوسلو، تعزيزا لعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والوفد المرافق للمسؤولة النرويجية، والسفيرة النرويجية في عمان.-(بترا)

التعليق