محافظ الكرك يدعو لمواجهة العنف المجتمعي وتعاطي المخدرات

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك –  دعا محافظ الكرك عبدالله آل خطاب إلى تكاتف الجهود من أجل محاربة كل الظواهر السلبية والدخيلة على المجتمع الأردني.
وأضاف خلال افتتاحه أمس ورشة تدريبية لطلبة كلية مجتمع الكرك الجامعية حول "الشرطة المجتمعية" نظمتها مديرية شرطة الكرك، أن على الجميع المشاركة في مواجهة قضايا العنف الجامعي وتعاطي المخدرات والاعتداء على المعلمين والأطباء ومؤسسات الدولة، مؤكدا أهمية وضع الحلول الإجرائية الوقائية لمثل هذه الظواهر.
وشدد على أن الدور الأساس في ذلك يقع على المؤسسات التعليمية والأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام المختلفة والمؤسسات الدينية في تسليط الضوء على تلك الظواهر وطرق علاجها.  وبين آل خطاب أهمية زيادة الوعي الأمني لدى طلبة الجامعات بهدف الحفاظ على أمن الوطن ومقدراته، مشيرا إلى ضرورة التواصل ما بين جهاز الأمن العام والمجتمع المحلي بكل فعالياته للتعاون والتنسيق فيما بينهما بما يخدم المصلحة العليا.
وأشار إلى اهتمام الملك عبدالله الثاني بجهاز الأمن العام ورعايته له وتطويره لتمتين الجبهة الداخلية والوحدة الوطنية التي هي الرصيد الفعلي لقوة الدولة الأردنية على مدى التاريخ الحديث، مؤكدا أن ذلك يتطلب من الجميع محاربة النعرات الجهوية والابتعاد عن كل ما يسيء لسمعة المجتمع الأردني الذي يتميز بقيم الأصالة والحداثة والعدالة والديمقراطية.
 وقال عميد كلية الكرك الجامعية الدكتور سطام العمرو إن المؤسسة الأمنية تصل الليل بالنهار من أجل حفظ الأمن والاستقرار في الوطن، مشيرا إلى تطور هذه المؤسسة بفضل التوجيهات الملكية السامية وسعيها الدائم لتعميق جذور الثقة ما بين المواطن ورجل الأمن، والتعريف بواجبات جهاز الأمن العام في خدمة المواطنين.
وعرض رئيس قسم العلاقات العامة في مديرية شرطة الكرك الملازم أول لؤي المجالي طبيعة العلاقة التي تربط بين رجل الأمن العام والمواطن، ودور الشرطة المجتمعية في كشف الكثير من الجرائم وكيفية بناء جسور الثقة بين الشرطة والمجتمع.
 وتناقش الورشة على مدى خمسة أيام أوراق عمل حول الشرطة المجتمعية والإعلام وعنف الجامعات والتوعية المرورية والمخدرات والفكر التكفيري ومسرح الجريمة.

التعليق