مصطفى سلامة: الملك الداعم الرئيس لمسيرتي في تسلق المرتفعات

تم نشره في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 08:47 مـساءً
  • متسلق المرتفعات مصطفى سلامة يشرح طبيعة رحلته امام الاعلاميين - (من المصدر)

مصطفى بالو

عمان - "جلالة الملك عبدالله الثاني الداعم الرئيس لمسيرتي في تسلق المرتفعات وتحقيق طموحاتي الأردنية".... بهذه الكلمات بدأ المتسلق ورجل المغامرات مصطفى سلامة حديثه عن رحلته الجديدة للوقوف في القطب المتجمد الجنوبي والتي تبدأ يوم السبت المقبل.
ووقف سلامة في مؤتمر صحفي عقد في مؤتمر "لاند مارك" الخميس، على مغامرته في تسلق المرتفعات ونجاحاته السابقة، من خلال تسلق قمة ايفرست، وما تخللها من محطات مضيئة في مسيرته، التي يوجه فيها بوصلة طموحاته الأردنية نحو القطب المتجمد الجنوبي.
واشار سلامة الى مغامرته الجديدة بالقول: "رحلتي الجديدة تستغرق قرابة الشهرين، وسوف اقطع ما مسافته 3500 كم في طريقي للتسلق الى القمة، واحمل ما يزيد على 250 كغم، واهدف الى ان اكون اول مسلم وعربي وأردني يصل الى هذه المنطقة في رياضة التسلق، وارفع علم الوطن فوق سفوح القطب المتجمد الجنوبي، ليكون العلم رقم 13 في اعلام الدول التي وصلت الى هناك، واعود لأتذكر يوم رفعت علم الوطن فوق قمة ايفرست في عيد الاستقلال، وبعدها انعم علّي جلالة الملك عبدالله الثاني بوسام الاستقلال".
وتوقف سلامة عند الرسائل المهمة التي تتقدم انجازه الوطني بالطريق الى المتجمد الجنوبي بقوله: "احمل رسائل مهمة في رياضتي الى مختلف قارات العالم، يتقدمها تغيير الصورة عن الاسلام وتأكيد سماحة وحقيقة الدين الاسلامي بعد ان تعرض للتشويه من قبل عصابات ارهابية، الى تعميق الانجاز الوطني الأردني، والتأكيد على مقاطعة الكيان الصهيوني برفع العلم الذي يؤكد المقاطعة فوق المرتفعات، والتوجيه الى اهمية توفير التعليم لكافة المجتمعات خاصة الاطفال والفئات المحرومة، وتقديم خدمات انسانية مثلما تبنيت ومجموعة متسلقين جمع تبرعات وصلت إلى 2 مليون دولار لمركز الحسين للسرطان، وكذلك مجموعة اخرى جمعت ما قيمته 800 الف دولار لدعم الأهل في قطاع غزة".
واستعرض سلامة المعدات التي سيستخدمها في رحلته، مقدما شرحا تفصيليا بما يخص اللباس وطبيعة الطعام وكيفية التزود خلال رحلته، ومعدات خيمته في عرض طويل ومفصل اختتم به المعسكر وسط ذهول من الحضور حول المشاق التي يتحملها سلامة في رحلته المحفوفة بالمخاطر، متمنين له التوفيق في مغامرته وتحقيق انجازه الأردني الجديد.

التعليق