منتدون يدعون للمحافظة على الهوية الوطنية

تم نشره في السبت 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - أكد منتدون سياسيون وثقافيون في حفل إشهار كتاب "كوابيس سياسية" للدكتور زهير ابو فارس، مساء الثلاثاء في المركز الثقافي الملكي ضرورة المحافظة على الهوية الوطنية الاردنية الجامعة.
وقال الروائي جمال ناجي ان "كوابيس سياسية" هو عنوان هذا الكتاب الذي يعد ملخصا فريدا ومكثفا لمقالات نشرها المؤلف على امتداد مسيرته في الحياة العامة، مشيرا الى ان السياسة اصبحت اشبه بالكابوس "ولربما مبعث هذا الكابوس هو عدم القدرة على التحليل".
ووصف الروائي ناجي الذي ادار حفل الاشهار، المؤلف، بانه حلق على ارتفاع منخفض ازاء القضايا الاردنية والفلسطينية والعربية.
ونوه رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري الذي رعى حفل الاشهار وكتب مقدمته، الى تجربة المؤلف النقابية والسياسية والثقافية، لافتا الى ان عنوان الكتاب بحد ذاته جاذب ويفتح الباب على قراءات عديدة.
ولفت المصري الى انه من الضروري ان يكتب السياسي الحقائق وينشرها كما هي، وضرورة مواجهة الواقع بشجاعة بعيدا عن الاوهام.
وقال ان الناس غالبا ما يتساءلون عن بعض المواقف التي لم يتخذها السياسي حين كان في موقع المسؤولية، موضحا ان نشر كتابات السياسيين ومذكراتهم تمثل اجابة على تلك التساؤلات.
وقال المهندس عبدالهادي الفلاحات في قراءاته للكتاب، "وجدت ان كل مقالة في الكتاب تتحدث بلسان الانسان العربي من اقصاه الى اقصاه، وجاء فعلا كوابيس سياسية لمن يقرأ ما بين السطور".
واضاف المهندس الفلاحات "وجدت في الكتاب ان الاردن الوطن، قد سكن بين ضلوع الدكتور ابو فارس وسويداء قلبه، وكان صوت الحق الذي ينتصر للوطن، والعدالة والمساواة وسيادة القانون وتغليب الهوية الجامعة على ما سواها وهو كما وصفها يتطلب انتفاضة على الذات والاصلاح الذي يعني التكامل المعرفي والمحافظة على الثوابت الوطنية"، مؤكدا ان فلسطين الوجع الاكبر لكل عربي مخلص ما غابت في الكتاب، مثلما استعرض المؤلف في كتابه اوجاع الامة بكل طوائفها وتلاوينها.
وقال الدكتور محمد الحلايقة في قراءته للكتاب ان صناع الكلمة هم الذين يكتبون ويؤثرون ويغيرون، مشيرا الى ان المؤلف طاف في المقالات التي كتبها على امتداد 25 عاما وتضمنها الكتاب على العديد من الشؤون، ومنها السياسي والثقافي والاجتماعي والمحلي والعربي والعالمي، بالاضافة الى القضايا القطاعية وابرزها الطبي.
وتحدث الدكتور ابو فارس في ختام حفل الاشهار الذي حضره عدد كبير من المسؤولين والسياسيين والمثقفين والاعلاميين والمهتمين، عن تجربته السياسية منذ تخرجه وما تعرض اليه من سوء فهم من مختلف الاطراف، مشددا على ضرورة المحافظة على الهوية الوطنية الاردنية الجامعة.
واشار الى ان الكتاب اشتمل على 3 محاور رئيسة الاول منها الاردن وما يعيشه من ظروف خارجية محيطة به وداخلية اقتصادية.
وقال ان هناك اجماعا شعبيا على قيادة هذا البلد، مرجعا تجاوز الاردن لما اصطلح عليه "الربيع العربي" يؤكد هذه الحقيقة ولان القيادة والشعب الملتف حولها متماسكين ويعون جيدا مصلحة الوطن.
وفيما يتعلق بالمحور الثاني وهو القضية الفلسطينية بين الدكتور ابو فارس ان الاردن القوي دعامة وسند لفلسطين، مشيرا الى ان المشروع الصهيوني يستهدف الاردن كما استهدف فلسطين.
ولفت الى ان الثورة الفلسطينية أجهضت لغياب الرومانسية عنها، موضحا انه جرت العادة ان يطعم الشعب الثورات، في الوقت الذي تطعم فيه الثورة الفلسطينية الشعب، فيما اكد ان المحور الثالث في كتابه يتعلق بضرب البعد العربي للقضية الفلسطينية. - (بترا)

التعليق