افتتاح المؤتمر السابع للبحث العلمي في جامعة الشرق الاوسط

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان- شدد مندوب سمو الأمير الحسن بن طلال على ضرورة توفير البيئة المحفزة للبحث العلمي الذي ما يزال يراوح مكانه في العالم العربي رغم تشخيص مشكلاته.
وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاسبق الدكتور محمد حمدان، مندوب سمو الأمير، خلال عقد المؤتمر السابع للبحث العلمي في جامعة الشرق الاوسط، إن مواصفات البيئة المحفزة للبحث العلمي تتمثل في عرض النموذج الغربي ومنها تخفيف العبء الدراسي على أعضاء هيئة التدريس لضمان تفرغهم لإجراء البحوث، والتشجيع على المشاركة في المؤتمرات العلمية لضمان تبادل الخبرات بين العلماء والباحثين، وتكريس مبدأ الثواب للباحث المتميز.
وأضاف في المؤتمر الذي يعقد بالتعاون بين الجامعة والجمعية الأردنية للبحث العلمي بحضور رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأستاذ الدكتور بشير الزعبي، ومدير عام صندوق دعم البحث العلمي الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي ورئيس مجلس امناء جامعة الشرق الأوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين ، إن «الانفاق عامل مهم على نجاح البحوث العلمية واستشهد بتصدر أميركا دول العالم في الانفاق، تتبعه الصين التي تنفق 20 %، و19 % الاتحاد الأوروبي، في حين اليابان 20 % بينما بقية العالم 20 %».

التعليق