"المفوضية": أرسلنا ملفات اللاجئين لكندا ونترك لها حرية الاختيار

الحكومة الكندية لـ"الغد": سنعيد توطين 25 ألف لاجئ سوري

تم نشره في الجمعة 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 04:24 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 10:41 مـساءً
  • لاجئات سوريات وأطفالهن في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق -(تصوير: محمد أبو غوش)

تغريد الرشق

عمان -  أعلنت المتحدثة باسم دائرة الهجرة واللاجئين والجنسية في الحكومة الكندية جيسيكا سيغوين، التزام بلادها بإعادة توطين 25 ألف لاجئ سوري، فيما كشفت محطة إخبارية كندية، أن موعد استقبال اللاجئين سيبدأ من مطلع شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وبمعدل 900 لاجئ يوميا.

وقالت سيغوين في تصريحات خاصة لـ"الغد" من العاصمة الكندية أوتاوا، إنه "تبعا لما صرح به وزير الهجرة الكندي في الحكومة الجديدة جون ماكولم، فإن الحكومة ملتزمة بالقيام بهذا الأمر على وجه السرعة"، وأنها ملتزمة أيضا بالقيام بذلك" بالطريقة الصحيحة والجيدة".

وأضافت أن حكومة كندا تعمل مع الشركاء في المجال الإنساني، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتنفيذ هذا الالتزام، مبينة أن مزيدا من التفاصيل حول هذه المبادرة ستصدر قريبا بعد وضع اللمسات الأخيرة على الخطط.

وفيما اكتفت المسؤولة الكندية بهذا التصريح، ولم تفصح عن عدد اللاجئين السوريين في الأردن، الذين ستشملهم هذه الخطة، أكد ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أندرو هاربر، أن "الكنديين لم يحددوا عدد الذين سيأخذونهم من الأردن".

وأشار في تصريحات لـ"الغد" أن 25 ألف لاجئ سوري سيتم اختيارهم من جميع دول الجوار السوري التي تستضيف لاجئين، بما فيها الأردن، مبيّنا أن المفوضية تقوم بتحويل ملفات حالات اللاجئين إلى كندا، والتي تقوم بدورها بأخذ القرار، حول عدد من ستأخذهم من كل دولة.

واعتبر المسؤول الأممي أنه "ومن منظور أردني فإننا نحب ان يأخذوا أعدادا كبيرة من الأردن، لتخفيف العبء على البنى التحتية للمملكة".

وفيما وصف هذه المبادرة الكندية بالإيجابية، قال هاربر إن المفوضية ستفعل كل ما تستطيع لإنجاحها، لكن في النهاية يبقى القرار عائد لكندا لتحديد عدد اللاجئين الذين ستختارهم من الأردن.

وأضاف "بالنسبة للمفوضية، فإن الأولوية هي للفئة الأكثر ضعفا من اللاجئين، الا أنها ستقدم قدر المستطاع من الطلبات"، مؤكدا أنهم يعملون عن كثب مع كندا بهذا الخصوص، على غرار ما يفعلونه مع دول اخرى بخصوص برامج إعادة التوطين للاجئين السوريين، مثل الولايات المتحدة وأستراليا وغيرهما.

وأشار إلى أن المفوضية قامت بالفعل بإرسال ملفات واسماء لاجئين سوريين من الأردن إلى كندا، كما أرفقت ذلك بمعلومات عن هؤلاء اللاجئين، لكي تتمكن الحكومة الكندية من أخذ قرارها، بخصوص اختياراتها. 

وأضاف أن المفوضية "بانتظار ترجمة هذه الالتزامات الى افعال"، معترفا بأنه "لم يحصل سابقا أن قامت أي حكومة بالالتزام بمثل هذا الأمر، من ناحية أعداد اللاجئين المستضافين والوعود بتنفيذ ذلك خلال فترة قصيرة".

إلى ذلك، أكدت شبكة "سي تي في نيوز" الإخبارية الكندية أن اللاجئين السوريين المستضافين سيبدأون مغادرة عمان اعتبارا من الأول من شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بمعدل 900 لاجئ يوميا أو 6300 في الأسبوع إلى مدينة تورونتو بمقاطعة أونتاريو، ومدينة مونتريال بمقاطعة كيبيك".

وقالت الشبكة إن غالبية اللاجئين السوريين سيأتون من المخيمات في الأردن ولبنان وتركيا، وذلك طبقا لوثيقة حكومية حصلت عليها الشبكة، وأكدت أنه سيتم تحديد اللاجئين السوريين من قبل الأمم المتحدة وفرزهم على أرض الواقع من قبل المسؤولين الكنديين، بما في ذلك وكالة الحدود الكندية والاستخبارات التي ستدرس الوثائق والبيانات البيومترية مثل بصمات الأصابع، كما أكدت أن اللاجئين سيتعرضون أيضا لمزيد من الفحوص الصحية والأمنية في كندا.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الكندية أمس أن القوات المسلحة الكندية تستعد لاستقبال اللاجئين السوريين في قواعدها العسكرية الموجودة في مقاطعتي أونتاريو وكيبيك. (بترا)

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق