مخاوف بشأن مخاطر المضادات الحيوية

تم نشره في الأحد 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • منظمة الصحة العالمية تدعو للاستخدام السليم للمضادات الحيوية - (أرشيفية)

باريس - اكتشف باحثون صينيون جينة تعطل عمل بعض المضادات الحيوية التي تعطى كخيار أخير عند فشل العلاجات الاخرى، ما يعيد اطلاق المخاوف من عودة ظهور خطر الوفاة جراء امراض تعتبر قابلة للشفاء حاليا.
وأشار البروفسور ليو جيانهوا من الجامعة الزراعية في كانتون والمشرف الرئيسي على الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "ذي لانست انفكتيوس ديزيزس" المتخصصة الى ان "نتائجنا مقلقة للغاية".
وجرى اكتشاف هذه الجينة "المقاومة" على جراثيم من نوع الاشريكية القولونية موجودة لدى حيوانات و1300 مريض ادخلوا الى المستشفيات في جنوب الصين.
هذه الانواع من البكتيريا كانت تعتبر حساسة على مضادات حيوية تستخدم كخيار علاجي اخير تنتمي الى عائلة تسمى بوليميكسين (أي المضادان الحيويان كوليستين وبوليميكسين).
وفي البلدان الغربية، تستخدم مضادات بوليميكسين خصوصا في عمليات الانعاش وللقضاء على الامراض الخطيرة المقاومة لانواع اخرى من المضادات الحيوية.
وفي الصين، إحدى اكبر الدول المنتجة للكوليستين، يستخدم المضاد الحيوي خصوصا في الطب البيطري.
وعبر اجراء فحص روتيني على خنازير، اكتشف البروفسور ليو وزملاؤه سلالة من بكتيريا الاشريكية القولونية تقاوم الكوليستين كما أنها قادرة على التمدد الى انواع اخرى من البكتيريا مثل "كليبسييلا بنوموناي" المسؤولة عن التهابات رئوية.
كما اكتشف باحثون أن هذه المقاومة مردها الى وجود جينة جديدة ("ام سي ار - 1") من شأنها التناسخ عبر التحكم ببكتيريا اخرى.
ومع ان هذه المقاومة على الكوليستين لا تزال محصورة حتى اللحظة بالصين، الا انها قد تتمدد على المستوى العالمي بحسب معدي الدراسة ما اثار مخاوف لدى الخبراء.
وقالت لورا بيدوك استاذة علم الأحياء المجهرية في جامعة برمينغهام البريطانية إن "هذه الدراسة مقلقة جدا بالنظر الى ان مضادات بوليميكسين الحيوية غالبا ما تعطى كخيار اخير لمعالجة الامراض الخطيرة".
من ناحيته اشار البروفسور نايجل براون من المجموعة البريطانية لعلوم الاحياء المجهرية الى انه "مع اثبات امكان انتقال المقاومة من بكتيريا الى اخرى بات خط دفاع اخر ضد الامراض في طريقه الى السقوط".
ويأتي نشر نتائج هذه الدراسة ليضيف معطيات جديدة تتماشى مع التحذيرات التي اطلقتها منظمة الصحة العالمية خلال اطلاق "الاسبوع العالمي الاول للاستخدام السليم للمضادات الحيوية" الاثنين الماضي.
وقالت مارغريت تشان مديرة المنظمة اثناء عرضها دراسة حول هذا الموضوع ان مقاومة المضادات الحيوية "بلغت مستويات خطرة في كل العالم" كما أنها تمثل "خطرا هائلا على الصحة العالمية".
وأشارت "انواع البكتيريا الخارقة تمثل هاجسا للمستشفيات ووحدات العناية المركزة في العالم اجمع"، لافتة الى ان هذه الازمة مرتبطة بالاستهلاك المفرط للمضادات الحيوية ولسوء استخدامها.
وقد اثار الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية في مزارع الحيوانات انتقادات متكررة خلال السنوات الاخيرة ما دفع بعض البلدان الى اتخاذ تدابير رامية الى الحد من هذا الاستخدام.
ولفت معدو الدراسة الصينية من ناحيتهم الى ان المقاومة على الكوليستين حصلت "على الارجح" لدى الحيوانات داعين الى "اعادة تقييم سريعة" لاستخدام هذا المضاد الحيوي في المزارع الحيوانية.
كذلك أوضح الباحثان الاستراليان ديفيد باترسون وباتريسيا هاريس في تعليق مشترك على الدراسة أن "احد الحلول النادرة لتفادي هذه الروابط هو الحد من استخدام الكوليستين في الزراعة او التوقف عن ذلك".
وفي اوروبا تباع الكوليستين خصوصا في ثلاثة بلدان هي اسبانيا والمانيا وايطاليا بحسب ديفيد بورتش الجراح البيطري البريطاني العضو في اتحاد "الاينس روما" المدافع عن ترشيد استخدام الادوية في الزراعة.
وشدد بورتش على ضرورة "مراقبة المعطيات الواردة من هذه البلدان لرصد اي تغير كبير في الوضع خلال السنوات الاخيرة قبل اتخاذ تدابير جذرية للحد من استخدام المضادات الحيوية في الطب البيطري". -  (أ ف ب)

التعليق