"دراسات الشرق الأوسط" يعلن نتائج جائزة البحث العلمي

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • اللجنة المشرفة خلال إعلان أسماء الفائزين بجائزة البحث العلمي أمس - (من المصدر)

عمان- الغد- أعلن في مؤتمر صحفي أمس عن نتائج الدورة السابعة عشرة لجائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية، والتي ينظمها مركز دراسات الشرق الأوسط وجامعات "الأردنية"، "العلوم والتكنولوجيا"، "فيلادلفيا"، و"العلوم التطبيقية".
وقال نائب رئيس اللجنة العليا المشرفة على الجائزة، الدكتور بيان العمري خلال المؤتمر الصحفي، إن "المتنافسين على الجائزة قدموا خططا وأبحاثا تستحق الثناء، وهي بمثابة إنجاز علمي"، مؤكدا أهمية أن تحظى هذه الجهود بالرعاية والاستثمار.
وأكد العمري أن البحوث المقدمة لمعايير وأسس التحكيم العلمي، إضافة إلى المقابلة الشخصية للمرشحين، من قبل لجان تحكيم، تشكلت من أساتذة جامعيين في مختلف التخصصات ممن يشهد لهم بالعلم والخبرة والنزاهة.
وأعلن العمري أن حفل توزيع الجوائز والدروع وشهادات التقدير للطلبة الذين شاركوا في التنافس، سيقام ظهر غد (اليوم) الاثنين في مدرج خليل السالم في الجامعة الأردنية.
وحول المجالات التي طرحتها الجائزة أشار العمري إلى 23 مجالاً ضمن الأطر الأربعة وهي؛ الإطار المحلي الأردني، والعربي الإسلامي، والدولي، إضافة إلى إطار العلوم المالية والمصرفية الإسلامية.
وسجل في هذه الدورة 190 طالباً وطالبة من مختلف الجامعات، موزعين على التخصصات العلمية والإنسانية، قدم 27 منهم خططاً بحثية، فيما قدم 22 آخرون بحوثا للتنافس، ضمن جدول زمني محدد منذ شهر كانون الأول (يناير) الماضي، ولغاية تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.
وأعلن العمري عن فوز الطالب محمود أبو السمن (صيدلة العلوم والتكنولوجيا) بالجائزة الاولى عن بحثه المعنون "معيارية سؤال الدولة في دراسة الإسلام السياسي: استشراف التحديات والمآلات"، وقيمتها 750 ديناراً.
كما حصل الطالب أحمد الطوالبة (هندسة العلوم والتكنولوجيا) على الجائزة الأولى مكرراً عن بحثه المعنون "دور البحث العلمي في تنمية ميزانية الجامعات وتمويلها كما يراها أعضاء هيئة التدريس في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية والقادة التربويون فيها"، وقيمتها 750 ديناراً.
وتم حجب الجائزة الثانية لعدم وصول أي من الطلبة المتنافسين لها، وفقاً للمعايير والأحكام المنصوص عليها في نظام الجائزة.
وفاز الطالب محمد فراس التميمي (هندسة اليرموك) بالجائزة الثالثة عن بحثه المعنون: "دور البحث العلمي في تنمية الجامعات الأردنية (أساتذة، طلبة، إداريين)"، وقيمتها 500 دينار، فيما حصلت الطالبة نوال عيد أبو العدس (علم الاجتماع اليرموك)، بالجائزة الرابعة عن بحثها المعنون "دور البحث العلمي في الحد من ظاهرة العنف الجامعي من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة اليرموك"، وقيمتها 400 دينار.
وحصلت على الجائزة الرابعة مكرراً الطالبة لبيبة محمد المغربي (معلم صف- العلوم التربوية- الأنروا)، عن بحثها المعنون: "اتجاه طلبة كلية العلوم التربوية والآداب/ الأنروا نحو البحث العلمي" وقيمتها 400 دينار.
وحجبت جائزتا العلوم المالية، والمصرفية الإسلامية لعدم وصول أي من الطلبة المتنافسين للمعايير والأحكام المنصوص عليها في نظام الجائزة.
وثمن العمري جهود الجهات المنظمة، والداعم الرئيس: البنك العربي الإسلامي الدولي، معبراعن تطلعه إلى استمرار هذا المشروع الوطني العلمي الرائد، للأخذ بأيدي الطاقات المبدعة من الطلبة الباحثين عن إنجازات علمية تساهم في تطور وتقدم الأردن.
وتكونت اللجنة العليا المشرفة على الجائزة من الدكاترة  أحمد بطيحة نائب رئيس "العلوم والتكنولوجيا"، عمر داوود عميد البحث العلمي في "فيلادلفيا"، كمال الحديدي، عميد كلية الدراسات العليا في "الأردنية"، ناصر عبداللطيف، نائب رئيس "العلوم التطبيقية".

التعليق