"الأمانة" تشارك بفعاليات مناهضة العنف ضد المرأة بمحاضرات متنوعة

3385 حالة عنف ضد النساء مسجلة منذ مطلع العام

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 10:28 صباحاً
  • رسم تعبيري يجسد العنف ضد المرأة بريشة الزميل إحسان حلمي - (الغد)

نادين النمري

عمان - فيما انطلقت أمس فعاليات حملة "16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة"، كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان عن أن عدد حالات النساء المعنفات اللواتي تعاملت معهن مكاتب الخدمة الاجتماعية بلغ 3385 حالة منذ مطلع العام.
فيما يفتتح أمين عمان عقل بلتاجي اليوم فعاليات موازية للحملة تقيمها لجنة المرأة في نادي موظفي "الأمانة".
وتطلق وزارة التنمية الاجتماعية مطلع الشهر المقبل حملة توعوية تستهدف 1920 مشاركا ومشاركة في مراكز تنمية المجتمع المحلي التابعة لها والبالغ عددها 64، لوقف العنف ضد المرأة.
وقالت أبو حسان، في تصريحات صحفية أمس، إن وقف العنف ضد المرأة يتطلب تضافر الجهود وسن التشريعات التي تنصف المرأة وتحميها لدفعها إلى المشاركة في جميع نواحي الحياة.
واضافت بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي صادف أمس، أن الأردن يشارك الأسرة الدولية اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة لكونه يعيد الانتباه إلى ممارسات العنف المستمرة بحق المرأة وكيفية نشوئها وتطورها وتنوعها.
وأشارت الى أنه رغم الجهود المبذولة من قبل المنظمات والحركات النسائية، إلا أنه "ما تزال هناك بعض الأساليب العدوانية التي تطبق ضد المرأة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، الأمر الذي يكلف الإنسانية ضرائب باهظة تتعلق بالأمن والاستقرار جراء اعتماد العنف وسيلة للتعامل مع المرأة كونها البيئة الأساسية الحاضنة لأجيال المستقبل".
واستقبلت دار الوفاق الأسري منذ مطلع العام الحالي نحو 900 حالة لأردنيات وسوريات يرافقهن نحو 200 طفل، فيما استقبلت نحو 33 حالة منذ شهر آذار (مارس) الماضي.
وأشارت أبو حسان إلى أن الوزارة استطاعت دمج 22 فتاة يحتجن للحماية داخل أسرهن، وتأهيل 56 فتاة مهنيا من المعنفات، فضلا عن تنفيذ وتقديم برامج الإرشاد الأسري لـ375 من متلقيات خدمات دار الوفاق.
وبينت أن الوزارة افتتحت هذا العام دار إيواء ضحايا الاتجار بالبشر، حيث استقبلت منذ نيسان (إبريل) الماضي نحو 15 حالة.
ونوهت إلى أن الأردن "يدفع ضريبة جراء ازدياد نسب العنف في المنطقة العربية، بسبب الحروب والصراعات؛ ولا أدل على ذلك من الحرب الدائرة في سورية، التي تعرضت فيها النساء لكافة أنواع العنف على يد القوى المتصارعة، وتم استغلالهن أبشع استغلال، فيما يؤويهن الأردن ويقدم لهن البرامج ووسائل الحماية والدعم النفسي".
وأوضحت أنه "لا يخفى على أحد ما ترتكبه مرتزقة "داعش" بحق المرأة من إهانات متعددة كالخطف والتعذيب والسبي وغيرها من الممارسات اللاإنسانية، ما يتطلب دورا متزايدا من الأردن الدولة الجار للدول التي تشهد كل هذه الأزمات".
وأكدت أن النساء "أبدين مقاومة كبيرة في محاولة لتحرير المرأة من الظلم الواقع عليها، وذلك إيماناً منهن بإرادة المرأة، وأثبتن أنهن قادرات على صنع التغيير، وتركن بصمة في التطور والتغيير". إلى ذلك، يفتتح بلتاجي اليوم بمركز الحسين الثقافي، فعاليات حملة "16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة"، التي تقيمها لجنة المرأة بنادي "الأمانة" بالتعاون مع شبكة المتروبولس الدولية.
وبحسب رئيس لجنة المرأة أريج أبو جاموس تبدأ الحملة اليوم بمحاضرة بعنوان "واقع المرأة الأردنية في منظومة التشريعات الدولية والوطنية"، فيما تنظم يوم الأحد المقبل محاضرة بعنوان "مكافحة الاتجار بالبشر واستغلال النساء" في مكتبة شؤون المرأة.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لكل إنسان خصوصية (إنسان)

    الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    أغلب مشاكل الأسرة على إفشاء أسرارالبيت
    وخلف هذه المشاكل كل من يساعد في ذلك !

    من أهل الزوج أو الزوجة أو المجتمع ..