اكثر من 348 الف طلب منذ اعتماد "الحق في النسيان" لجوجل

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:31 مـساءً
  • تعبيرية

سان فرانسيسكو- بعد عام ونصف العام على تكريس المؤسسات القضائية الاوروبية "الحق في النسيان" الرقمي، تلقت جوجل 348 الفا و85 طلبا من مستخدمي الانترنت لتطبيق هذا الحق لكنها رفضت مسح اكثر من نصف الروابط المشمولة بهذه الطلبات من على محركات بحثها.
وأظهرت الحصيلة التي نشرتها المجموعة الاميركية العملاقة في مجال المعلوماتية أن فرنسا شهدت اكبر عدد من هذه الطلبات مع اكثر من 73 الف طلب في المحصلة (21 % من المجموع الاوروبي).
ويسمح "الحق في النسيان" للأفراد بمسح معلومات شخصية موجودة على الانترنت من على محركات البحث خصوصا في حال كانت هذه المعلومات قديمة او غير دقيقة.
وحكم على جوجل، اكبر مجموعة للبحث الالكتروني في اوروبا، بتطبيق هذا الحق بموجب مذكرة صادرة عن محكمة العدل الاوروبية منتصف ايار/مايو 2014.
ومنذ نهاية الشهر المذكور، بات يمكن لمستخدمي الانترنت في اوروبا ملء استبيانات الكترونية للابلاغ عن مضامين يرغبون في مسحها من على محركات البحث التابعة لـ"جوجل".
كما جرى اتباع اجراءات مشابهة من جانب "مايكروسوفت" (محرك "بينغ") او "ياهو!" الا ان القرار في سحب الروابط المشار اليها يعود للمجموعات نفسها.
وأشارت "جوجل" الاربعاء الى انها درست منذ بدء اعتماد هذا الاستبيان الالكتروني ما يزيد عن 1,2 مليون رابط لصفحات عبر الانترنت لافتة الى انها وافقت على سحب 42 % من النتائج المشار اليها عبر محركات البحث التابعة لها في اوروبا.
وفي حصيلة جزئية تتناول حصرا النصف الاول من سنة 2015، تحدثت "مايكروسوفت" عن نسبة موافقة بلغت 50 %. الا ان عدد الطلبات (3546) كان ادنى بكثير مقارنة مع ذلك المسجل لدى "جوجل".
ولشرح خيارها بالموافقة على سحب روابط او عدمها، اعطت "جوجل" مثالا عن قيامها بدرس ملفات لضحايا او لعائلاتهم اثر اعتداءات او جرائم اغتصاب او قتل تم الكشف عنها في الصحافة. كما وافقت المجموعة على سحب الروابط الخاصة بمقال يتعلق بادانة مدرسة المانية بجنحة بسيطة قبل اكثر من عشر سنوات، اضافة الى رابط يتعلق بقرار ادانة على خلفية مخالفات خطيرة جرى الطعن به لاحقا في محكمة الاستئناف في بلجيكا. كذلك سحبت غوغل روابط تتضمن العنوان الخاصة لمشتكية سويدية.
إلا ان غوغل اوضحت في المقابل انها رفضت طلبات تقدم بها مسؤولون في الشأن العام او اختصاصيون لرغبتهم في مسح روابط تتضمن ادانات جرمية او اتهامات بالفساد. كذلك ردت المجموعة الاميركية طلبا تقدم به كاهن متهم بالاستغلال الجنسي لأطفال في فرنسا كان يرغب في مسح الروابط الخاصة بمقالات تتناول طرده من الكنيسة.
وفي كثير من الحالات، تتركز الطلبات على مضامين منشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا عبر فيسبوك. وتؤكد غوغل انها سحبت 10 الاف و220 رابطا لمضامين على هذه الشبكة اضافة الى 3879 رابطا لمضامين على "تويتر" التي حلت في المرتبة الثامنة على قائمة المواقع التي سحبت غوغل روابط لمضامين واردة عليها.

ومن بين اكثر المواقع التي شملتها عمليات مسح المضامين ثمة عدد من الخدمات التابعة لـ"غوغل" نفسها كمنتدى المناقشات "جوجل غروبس" (في المرتبة الثالثة مع 6764 عملية مسح لروابط) و"يوتيوب" (المرتبة الرابعة من 5364 عملية مسح) وشبكة "غوغل +" (المرتبة السادسة مع 4134 عملية مسح).
وتصدرت فرنسا قائمة الدول الاوروبية على صعيد عدد الطلبات لازالة الروابط عبر محركات البحث التابعة لـ"جوجل" مع 73 الفا و399 طلبا، تليها المانيا مع 60 الفا و198 طلبا. وفي هذين البلدين جرى قبول 48 % من الطلبات اي اعلى بقليل من المعدل الاوروبي العام.
الا ان النسبة بلغت 38 % فقط في بريطانيا (في المرتبة الثالثة لناحية عدد الطلبات مع 43 الفا و101 طلب)، 37 % في اسبانيا (في المركز الرابع مع 33 الفا و106 طلبات) واقل من 30 % في ايطاليا (في المرتبة الخامسة مع 26 الفا و186 طلبا).(أ ف ب)

التعليق