"سنارة ماما": بازار يحتضن إبداعات يدوية

تم نشره في الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان-  أقامت مبادرة "تراثنا... حضارتنا" البازار الأول تحت عنوان "سنارة ماما" في فندق دانا بلازا، واحتضن إبداعات منزلية وأشغالا يدوية، وقطعا مميزة خطتها أياد مبدعة.
وضم البازار نحو 50 طاولة حجزتها سيدات ماهرات، امتلكت كل واحدة منهن موهبة، إما في التطريز أو في صناعة المأكولات والحلويات، أو حياكة الملابس وتصميمها، أو الرسم على البورسلان، أو صناعة الحلي والإكسسوارات بأنواعها المختلفة.
وتميز هذا البازار، بحسب منسقة البازار خديجة أبو زهرة، بالتنظيم؛ حيث رتبت الطاولات بطريقة تمكن الزائر من التمعن في المنتجات بشكل مريح.
وتؤكد أنهم يستهدفون السيدات اللواتي يملكن مواهب، للمشاركة في البازار؛ إذ يعد فرصة لتمكين النساء، وتسويق أعمالهن وزيادة دخلهن.
ومن الطاولات التي احتضنها البازار، طاولة لمركز تدريب وتأهيل الفتاة الذي يعمل في المساهمة في إعداد وتدريب الفتاة الأردنية ضمن البرامج التدريبية المتنوعة لتأهيلها للحصول على فرص عمل في القطاعات المهنية المختلفة أو من خلال التشغيل الذاتي.
وعرضت نورة الحر منتجاتها، من أعمال السيراميك والخشب، لتكون النتيجة، عناصر ديكور في غاية الجمال، فيما عرضت هنادي الشويخي منتجاتها من المطرزات والملابس.
طالبات أكاديمية فاخوري، عرضن في جناح خاص مشروع أزياء شبابية فريدة ويدوية الصنع، على خمسة خطوط أزياء تتميز بتصميمات فريدة لجميع الأعمار.
وعرضت منتجات من المأكولات البيتية والحلويات، والطبخات العربية والغربية، بالإضافة إلى الحلويات والمخللات. وكان للإكسسوارات ركن مميز كذلك في البازار؛ حيث شاركت ميرا الأكحل من خلال مجموعتها التي تشتغلها بنفسها، وقدمت خلالها مجموعة مختلفة ومتنوعة من السلاسل والأسوار والأقراط التي شملت ألوانا صيفية مشعة بأشكال وأحجام مختلفة ومناسبة للفئات العمرية كافة.
وتميز البازار بتنوعه في عرض مختلف المشغولات، ومن بين المشاركات مها الأكحل التي عرضت مشغولاتها المميزة جدا من المطرزات المشغولة يدويا، التي ظهر حس الإبداع لديها.
كما احتوى البازار على مشغولات يدوية منزلية مختلفة مثل؛ شراشف الطاولات والبراويز المحفور عليها أو المكتوب عليها بالأحرف العربية، وأدوات التضييف المختلفة المطرز عليها بالتطريز الفلاحي.
وضمت طاولات البازار ركن المواد الغذائية من منتجات بلدية قدمتها فاطمة زغول تشمل السماق والزعتر والعسل والخل والدبس بمختلف أنواعه.
الرسم على الخشب كان من خلال المشارك عيسى عرار، الذي قدم مشغولات من الخشب المزينة بخطوط ورسومات، أما سائد الجنيدي، فشارك بالبازار من خلال الرسم على الخزف والفسيفساء بإتقان ودقة عالية لفتت انتباه الزائرين إلى البازار.
وكانت لصناعات الصابون من العناصر الطبيعية طاولة، فعرضت الصابون والكريم والشموع بتصاميم يدوية رائعة وأشكال تناسب مختلف المناسبات قدمتها المشاركة نسرين عبدالكريم.
وكان للمهتمين بالحنة والرسم على الوجوه طاولة احتضنتها المشاركة سمر اليمن لتدخل البهجة إلى زوار البازار بفن وإتقان.
كما احتضن البازار جناحا خاصا بالمأكولات والحلويات التي تقوم بصناعتها ربات البيوت في منازلهن، ويقمن بعرضها في البازار.

التعليق