السفير الإماراتي يؤكد حرص بلاده على استعادة جزرها المحتلة من إيران

البدور: 15 مليار دولار حجم الاستثمارات الإماراتية في الأردن

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • السفير الإماراتي في عمان بلال البدور يتحدث في مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة بمناسبة عيد الإمارات الوطني أمس - (بترا)

محمد الكيالي

عمان - كشف السفير الإماراتي لدى عمان بلال البدور أن حجم التبادل التجاري بين الأردن والإمارات بلغ العام الماضي 1.4 مليار دولار أميركي، مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات الإماراتية في الأردن تزيد على 15 مليار دولار.
ولفت، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر السفارة في عمّان بمناسبة عيد الإمارات الوطني، إلى أن للأردنيين الدور الأكبر والأميز في بناء الدولة الإماراتية الحديثة بدءا من تواجدهم كمعلمين وأطباء ومهندسين.
وأوضح أن هذا التطور الحاصل في الإمارات ما كان ليكون لولا هذه العقول الأردنية التي ما تزال تقيم في الإمارات مقدرا وجود أكثر من ربع مليون أردني في بلاده.
اقتصاديا، اعتبر البدور أن هناك العديد من البرامج والاستثمارات المتبادلة بين البلدين، وتكثيف للقاءات والعلاقات هذا العام لتطوير العلاقات الاقتصادية.
وقال ان الإمارات تقوم على رعاية مخيم مريجب الفهود للاجئين السوريين، الذي يضم نحو 6500 لاجئ، منوها إلى ان بلاده اخذت على عاتقها التكفل ماليا بجميع ضروريات المخيم، بدءا من المستشفى الميداني الإماراتي الذي يعالج السوريين وغيرهم، إضافة إلى المدارس ومراكز الترفيه والأندية، مشيدا بالدور الاردني الإنساني في إيواء وخدمة اللاجئين السوريين.
وعلى صعيد الدعم الاقتصادي للمملكة، شدد البدور على أن الامارات التزمت بسداد حصتها من المنحة الخليجية، وأن هناك مشاريع تعمل بلاده على تمويلها في الأردن في حال تم تجديد المنحة.
ولفت إلى أنه على قناعة في أن مجلس التعاون الخليجي "لن يتردد بتجديد المنحة المالية للأردن".
وفي معرض حديثه عن التنمية والتطور الذي شهدته الامارات منذ استقلالها، قال البدور "نحن في الإمارات نفاخر بهذا اليوم ونعتبره ليس مجرد نقلة وإنما علامة بارزة في كيفية بناء الدول".
واضاف أن الإمارات "تتمتع بعلاقات إيجابية مع جميع الدول وليس لها خصوم ويعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية بجو من التآخي والاحترام تحت قانون واحد".
وتحدث البدور عن التقدم الذي حققته الإمارات فيما يتعلق بتمكين المرأة، لافتا إلى أن رئيسة المجلس الوطني في الدولة هي أول رئيسة لبرلمان عربي.
وحول مشاركة الإمارات بالتحالف العربي في اليمن، قال إن هذه المشاركة "لا تأتي من أجل الاستعراض او من أجل الحرب، وإنما من أجل نصرة الأخ والشقيق اليمني"، مضيفا "لا اعتقد أن الدولة الإماراتية تدفع بأبنائها ليقتلوا لمجرد الرغبة في الحرب".
وفي ما يخص الأزمة السورية والدور الإماراتي في إيجاد حلول لها، قال السفير إن الامارات ترى أنه "من الضروري للشعب السوري أن يعيش حياته بكرامة وأن يشعر بالأمن والأمان، وأن يكون هناك حل سياسي سلمي للأزمة، وكذلك لباقي الدول التي تشهد أحداثا مثيلة مثل ليبيا وغيرها".
وشدد على حرص الإمارات وحقها الأزلي في استعادة جزرها الثلاث من إيران، موضحا: "ندعو إيران الى الاستماع لصوت العقل بأن هذه الأرض عربية إماراتية، وستعود إن شاء الله، ونطلب من إيران أن تقبل التحكيم اذا كان لديها المبررات التي تؤكد علاقتها وملكيتها لهذه الأرض".
وأضاف: "لن نخوض حربا مع إيران، ولكن عبر القنوات الدبلوماسية سنعمل على استرداد أرضنا وحقنا فيها".
وحول الوضع في فلسطين، أكد السفير الإماراتي أن أي عربي حر لن يقبل إلا بفلسطين عربية، مشددا على أهمية دعم صمود أبنائها.

التعليق