اتفاقية تعاون بين "الملكي للدراسات الدينية" و"أديان" اللبنانية

تم نشره في الخميس 3 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمّان - الغد - وقعت مديرة المعهد الملكي للدراسات الدينية، الدكتورة ماجدة عمر، ومديرة معهد أديان في لبنان، الدكتورة نايلا طبّارة، اتفاقية تعاون بين المؤسستين في المجالات العلمية والدينية والثقافية والحضارية.
وشملت الاتفاقية التعاون في المجالات المتعلقة بالحوار والتفاهم بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة والتعددية الدينية والمواطنة الحاضنة للتنوع وترسيخ القيم الإنسانية والأخلاقية المشتركة والتصدي للتطرف بصنوفه كافة.
وأشارت الاتفاقية أيضاً إلى التعاون من خلال الإسهام في تطوير تفكّر نقديّ مبنيّ على أسس راسخة، وتعزيز المشاركة بما يرسّخ احترام التنوع الديني في الحيز العام، وبناء قدرات الشباب والتربويين والقيادات الاجتماعية والدينية لبناء السلام وتعزيز التفاهم الثقافي والديني محليا وإقليميًّا وعالميا، والتعاون في تنظيم الندوات والمؤتمرات الأكاديمية في الموضوعات التي تقع ضمن اهتمام الطرفين، وتسهيل تبادل الخبراء والعلماء والباحثين، والتعاون في التدريب ووضع البرامج والسياسات والبحوث في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
ويذكر أن معهد أديان هو القسم الأكاديمي في مؤسسة أديان، وهي مؤسسة لبنانية مستقلة لا تتوخى الربح تعمل على ترسيخ التعددية الدينية وتطوير فهمها وإدارتها على الصعد الاجتماعية والسياسية والتربوية والروحية. وتعمل أيضا على تعزيز المواطنة والعيش معاً وتنمية السلام والترابط الاجتماعي والتضامن الروحي بين الأفراد والجماعات عبر توطيد العلاقات الإيجابية والمعرفة الموضوعية والالتزام المشترك.
أما المعهد الملكي للدراسات الدينية، فقد تأسس في عمّان العام 1994، برئاسة سمو الأمير الحسن بن طلال ليَكون مركزا رائدا للبحث في جميع الموضوعات المتعلقة بالتفاعل بين الأديان والحضارات والثقافات إقليميا وعالميا.
ويشمل عمل المعهد الموضوعات المتعلقة بالتنوع والتعددية الدينية والثقافية في العالمين العربي والإسلامي وضرورة الحفاظ على هذا التنوع ورعايته وتطويره.

التعليق