موسكو: واشنطن تغطي على تهريب نفط داعش إلى تركيا

تم نشره في السبت 5 كانون الأول / ديسمبر 2015. 09:11 مـساءً
  • نفط داعش- (أرشيفية)

موسكو- اتهم الجيش الروسي السبت الولايات المتحدة ب"التغطية" على تهريب النفط الى تركيا من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في سورية، بعدما اعتبرت واشنطن ان الكميات المهربة "ضئيلة".

وجاء في بيان على موقع وزارة الدفاع الروسية على فيسبوك "حين يعلن مسؤولون اميركيون انهم لا يعرفون كيف ينقل نفط الارهابيين الى تركيا عبر التهريب، فهذا ليس فقط تملصا وانما ينطوي على رغبة بالتغطية على هذه الاعمال".

واضاف البيان "في الفترة الاخيرة بدت تصريحات البنتاغون ووزارة الخارجية عبثية". ونصحت وزارة الدفاع الروسية واشنطن "بالتدقيق باشرطة الفيديو التي صورتها الطائرات بدون طيار التي تسيرها والتي اصبح عددها في الفترة الماضية اعلى بمعدل ثلاثة مرات مما كان عليه سابقا على الحدود التركية-السورية وفوق المناطق النفطية".

ومنذ ان اسقط الطيران التركي مقاتلة روسية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر على الحدود السورية، تتهم روسيا تركيا بالاستفادة من تهريب النفط من مناطق سيطرة الجهاديين. وعرض الجيش الروسي الاربعاء صورا التقطتها الاقمار الاصطناعية واشرطة فيديو اعتبرها ادلة على هذا التهريب واتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان شخصيا وعائلته بالضلوع في ذلك.

واقر مسؤولون اميركيون الجمعة بان كميات صغيرة من النفط تنقل عبر الحدود التركية-السورية في شاحنات صهريج لكن هذه الكميات ليست بالحجم الذي يمكن ان يثير اهتماما في اعلى مستويات الدولة.

وقال آموس هوشتاين المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية عن شؤون الطاقة الدولية ان "كمية النفط التي يتم تهريبها ضئيلة للغاية، لقد تناقصت مع الوقت وحجمها تافه سواء لناحية الكمية او العوائد المالية".

ويؤكد مسؤولون اميركيون ان الغارات الجوية التي تستهدف الجهاديين الحقت اضرارا كبيرة بالمنشآت النفطية الخاضعة لسيطرتهم في سورية والعراق، مشيرين الى ان النفط الذي ينتجه التنظيم الجهادي يستخدم في قسمه الاكبر داخل سورية.

وتمثل تجارة النفط احد المصادر الاساسية لتمويل تنظيم داعش، اذ ان التقديرات تشير الى ان الذهب الاسود يدر على التنظيم الجهادي 1,5 مليون دولار يوميا. (أ ف ب)

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Black gold (Eddy younan)

    السبت 5 كانون الأول / ديسمبر 2015.
    أمريكا وإسرائيل وبعض دول الغرب قراصنه القرن ٢١ مستباحين منطقه الشرق الأوسط وكأنها ارض ساءبه يقتلون ناسها وأرضها وينهبون خيراتها والعرب نيام اه يا زمان خونه من كل صوب.. اللة يلعن الصهاينة الكفار ولكم يوم بعون الله . الله يرحمك ابو عدي