منتدى يوصي بإيجاد شراكة فاعلة بين القطاعات المعنية بحقوق الإنسان

تم نشره في الأحد 6 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان- أوصى المشاركون في المنتدى الوطني لحقوق الإنسان "نحو شراكة فاعلة"، الذي اختتم أعماله مؤخرا في منطقة البحر الميت بتأسيس شراكة فاعلة بين جميع قطاعات الدولة الاردنية المهتمة بحقوق الانسان وايجاد مظلة وطنية تعمل في اطار الحوار والشراكة بين جميع اطياف المجتمع الاردني.
واكد المشاركون ضرورة تأسيس صندوق وطني لدعم منظمات المجتمع المدني وتعزيز نهج المسؤولية المجتمعية، ووضع مدونة سلوك لتنظيم وتأطير العلاقة بين مؤسسات المجتمع المدني والحكومة، وتشكيل لجنة تقييم لمتابعة الاداء، وعقد لقاءات دورية لضمان الشراكة وضمان تداول المعلومات والحصول عليها بحرية مطلقة.
وقال المنسق الحكومي لحقوق الانسان برئاسة الوزراء باسل الطراونة، ان المنتدى شكل مرحلة جديدة للتعرف على جميع التطورات والافكار المتعلقة بحقوق الانسان من خلال جلسات عمل المنتدى، مضيفا ان توصيات وملاحظات المنتدى سيتم دراستها ضمن منهجية مدروسة ومتابعتها مع جميع الاطراف المعنية ومؤسسات المجتمع المدني تعزيزا للحوار التشاركي معها.
وبين ان المنتدى سعى الى تمكين منظمات ومؤسسات المجتمع المدني لتكون عنصرا فاعلا في الحوار والمشاركة وتبادل الخبرات، مشيرا الى ان المنتدى ضم اكثر من 130 شخصية مثلت مؤسسات حكومية وقضائية (مدنية وعسكرية وشرطية)، ومؤسسات امنية ومدراء وشخصيات اعلامية ونقابية وحزبية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية، وخبراء ومتخصصين في مجال حقوق الانسان، واعضاء فريق التنسيق الحكومي لحقوق الانسان.
من جهته، قال المنسق العام للمنتدى كمال المشرقي ان اهمية المنتدى تكمن في ايجاد بيئة فاعلة للحوار والمشاركة بين جميع المؤسسات الحكومية والخاصة لمأسسة العمل التشاركي وبناء قاعدة عمل بين جميع مكونات المجتمع الفاعلة وترسيخ القيم والثوابت الاساسية في تعزيز الحقوق والحريات لكل المواطنين.-(بترا)

التعليق