"عقرة كلب مسعور" تنهي حياة شاب في إربد

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2015. 10:22 صباحاً

إربد – الغد – توفي بإحدى المستشفيات في إربد اليوم الثلاثاء، ثلاثيني متأثرا بإصابته إثر تعرضه لعقر كلب "مسعور" بإحدى مناطق في المحافظة، وفق مصدر طبي.
وقال المصدر إن الثلاثيني وصل قبل أيام للمستشفى مصابا بمناطق مختلفة في جسمه إثر تعرضه للعقر من إحدى الكلاب الضالة، حيث تم تقديم الإسعافات والعلاجات المناسبة وتم إدخاله إلى غرفة العناية الحثيثة، إلا أنه فارق الحياة صباح اليوم لشدة الإصابة.
وأشار إلى أنه تم تحويل الجثة إلى مركز الطب الشرعي في إقليم الشمال للوقوف على أسباب الوفاة الحقيقة ما إذا كانت جراء عقر الكلب أو أمراض أخرى.
وداء الكلب هو مرض فيروسي يسبب التهابا حادا في الدماغ ويصيب الحيوانات ذات الدم الحار وهو مرض حيواني المنشأ أي أنه ينتقل من فصيلة إلى أخرى، من الكلاب إلى الإنسان مثلاً وينتقل غالباً عن طريق عضة من الحيوان المصاب.
ويؤدي داء الكلب للوفاة عندما يصيب الإنسان بمجرد ظهور الأعراض إلا في حال تلقيه الوقاية اللازمة ضد المرض، وهو يصيب الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى إصابة الدماغ بالمرض ثم الوفاة.
وينتقل فيروس داء الكلب إلى الدماغ عبر الأعصاب المحيطية، وغالباً ما تستغرق فترة حضانة المرض عدة أشهر حسب مسافة وصول الفيروس للجهاز العصبي المركزي.
وتبدأ الأعراض بالظهور بمجاء الكلب هو مرض فيروسي يسبب التهاب حاد في الدماغ ويصيب الحيوانات ذات الدم الحار وهو مرض حيواني المنشأ أي أنه ينتقل من فصيلة إلى أخرى ، من الكلاب إلى الإنسان مثلاً وينتقل غالباً عن طريق عضة من الحيوان المصاب.
والأعراض المبكرة لداء الكلب هي الشعور بالضيق، الصداع والحمى، التي تتزايد لتتحول إلى ألم حاد، حركات عنيفة وتهيّج لا إرادي، الاكتئاب و رهاب الماء (أو الكلَب).
وينتاب المريض في النهاية نوبات من الجنون والخمول ، مما يؤدي إلى غيبوبة. وعادة ما يكون السبب الرئيسي للوفاة هو قصور التنفس.

التعليق