مركز الإسعاف الجوي يخلي مصابين بحادث سير في غور الصافي

تم نشره في الأربعاء 9 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • مروحية تابعة لمركز الإسعاف الجوي الأردني خلال نقلها مصابين من غور الصافي - (من المصدر)

عمّان-الغد- نقل مركز الإسعاف الجوي الأردني مؤخراً مصابين في حالة حرجة نتيجة حادث سير مروع من مستشفى غور الصافي في الكرك إلى مدينة الحسين الطبية في عمّان.
وقام عدد من أطباء المركز الموجودين على متن مروحية الإسعاف الجوي بتقديم الإجراءات الطبية اللازمة لحين وصول المرضى إلى عمان، علما أن المروحية مزودة بإمكانات لتقديم الرعاية الحثيثة على متنها.
ويعد مركز الإسعاف الجوي الأردني من أوائل المراكز من نوعه على مستوى الإقليم، حيث تم تأسيسه تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك. ويقدم المركز الخدمات المتخصصة لعمليات الإنقاذ، والإسعاف الجوي، ونقل المصابين، خاصةً من المناطق النائية إلى المستشفيات والمراكز الطبية، إضافة إلى مساندة الأجهزة المعنية أثناء قيامها بواجباتها في هذا المجال.
ويضم كادرا طبيا متختصصا وطائرتين عموديتين مجهزتين بالكامل لتقديم خدمات الإسعاف الطبي وبأعلى المواصفات العالمية؛ حيث تعتبر هاتان الطائرتان بمثابة مستشفيين متنقلين يقدمان كل ما يلزم لإنقاذ المرضى والمصابين، وإيصالهم إلى المستشفيات بأقصر وقت ممكن، فيما يغطي المركز نفقاته من خلال خدماته مدفوعة الأجر.
وتعد الخدمات المقدمة من المركز أسرع من سيارات الإسعاف التي قد تواجه أزمات سير، على أقل تقدير، الأمر الذي يؤثر على حالة المريض الصحية، وربما يفاقم حالته لحين الوصول إلى المستشفى.
بدوره، ثمّن المدير التنفيذي للمركز رامي عدوان، المبادرة الملكية السامية التي تؤكد على إيلاء الاهتمام الخاص بسلامة أرواح المواطنين وحياتهم معتبرا أن خدمات مركز الإسعاف الجوي تعد "إضافةً نوعية للخدمات الطبية المميزة الموجودة في المملكة، كم تعزز مكانة الأردن كمركز إقليمي للسياحة العلاجية، وتزيد من قدرة الأطباء على إنقاذ حياة المرضى والمصابين الذين يحتاجون لسرعة الإنقاذ والنقل إلى مستشفى متخصص".
يذكر أن المركز يعمل على بناء شراكاتٍ استراتيجية مع شركات التأمين، والبنوك والشركات الكبرى لتقديم تغطية تأمينية للنقل الجوي لعملائها وموظفيها، إضافة إلى طرح برنامج تأميني للأفراد للانتفاع بخدمات المركز عند الضرورة.

التعليق