الرئيس الإيطالي: الأردن يلعب دورا قياديا مهما في التعامل مع قضايا منطقة المتوسط والعالم

الملك يدعو لمحاربة جميع بؤر الإرهاب والتطرف في العالم

تم نشره في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 05:47 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 06:04 مـساءً
  • الملك يجري مباحثات مع الرئيس الإيطالي في روما- (بترا)
  • الملك يجري مباحثات مع الرئيس الإيطالي في روما- (بترا)

روما- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، خلال مباحثاتهما في العاصمة الإيطالية روما، اليوم الخميس، ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين مختلف الدول والأطراف الفاعلة والاتحاد في مواجهة خطر الإرهاب والتطرف، الذي أصبح التهديد الرئيس للأمن الإقليمي والعالمي.

وشدد جلالة الملك، خلال مباحثات جرت في القصر الرئاسي، على أن محاربة الإرهاب يجب أن تكون برؤية شمولية تشمل جميع بؤر الإرهاب والتطرف في العالم.

كما تم التأكيد، خلال المباحثات التي تخللها مأدبة غداء أقامها الرئيس الإيطالي تكريما لجلالة الملك وجلالة الملكة رانيا العبدالله والوفد المرافق، على ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة السورية، ينهي معاناة الشعب السوري ويحفظ وحدة وسلامة أراضيه، ويحد من تداعيات الأزمة إقليميا وعالميا.

وشرح جلالة الملك الأعباء الكبيرة التي يتحملها الأردن في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين، خصوصا الأعباء الأمنية وأعباء تقديم خدمات الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية.

وتناول اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وسبل التعامل معها، وبما يحفظ مستقبل وأمن واستقرار ليبيا والشمال الإفريقي بمجمله.

وفيما يخص علاقات الصداقة الأردنية الإيطالية، أكد الزعيمان حرصهما على تطويرها وتوسيع آفاقها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، خصوصا في ظل وضع الشراكة المتقدم الذي ترتبط به المملكة مع الاتحاد الأوروبي.

ورحب الرئيس الإيطالي، خلال المباحثات، بزيارة جلالة الملك، وما تعكسه من حرص على تمتين أواصر العلاقات بين البلدين الصديقين، معربا عن تطلع بلاده لمزيد من التعاون بين حكومتي البلدين، وبما ينعكس إيجابا على المصالح المشتركة.

وأكد الرئيس الإيطالي أن الأردن يلعب دورا قياديا مهما في التعامل ليس فقط مع قضايا الشرق الأوسط، بل مع قضايا منطقة المتوسط والعالم.

كما عبر عن تقديره لرؤية جلالة الملك في التعامل مع ظاهرة الإرهاب الدولي وضرورة مكافحتها في كل مكان، فضلا عن جهود الأردن في تحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين على أراضيه، مؤكدا أن على المجتمع الدولي أن يقوم بمساعدة المملكة، وتقديم الدعم الكافي لها في التعامل مع أزمة اللجوء السوري.

ولفت الرئيس الإيطالي إلى أنه، وخلال مباحثاته مع جلالة الملك، كان هناك تطابق بوجهات النظر في كيفية التعامل مع التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط، مشيدا بقيادة جلالة الملك وجهود الأردن في تعزيز حوار الأديان وشرح صورة الإسلام السمحة الصحيحة.

وكانت جرت لصاحبي الجلالة، لدى وصولهما إلى القصر الرئاسي مراسم استقبال رسمية، حيث استعرض جلالة الملك حرس الشرف الذي اصطف لتحيته، وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الأردني والوطني الإيطالي.

وحضر المباحثات ومأدبة الغداء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفير الأردني في روما. (بترا)

 

التعليق