مقرب من نتنياهو يبرر جرائم المستوطنين الإرهابية

تم نشره في السبت 12 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو-(أرشيفية)

الناصرة - الغد - رفض عضو الكنيست المستوطن المتطرف بتسلئيل سموتريتش من كتلة المستوطنين "البيت اليهودي" الشريك في الحكومة، صفة اعتبار جرائم المستوطنين إرهابا، بما فيها حرق عائلة دوابشة في قرية دوما الفلسطينية في منطقة نابلس.
ويعد سموتريتش، الذي يقود واحدة من أكثر عصابات المستوطنين إرهابا ونهبا للأراضي الفلسطينية، من أبرز المبادرين للقوانين العنصرية، ويلقى دعما في كثير من الحالات من حكومته ورئيسها بنيامين نتنياهو.
وكشف سموتريتش عن موقفه في مقال نشره في صحيفة "بشيفع"، ادعى فيه أنه لا يمكن التشبيه بين قتل اليهود وقتل الفلسطينيين. "القتل في دوما، رغم كل خطورته، ليس حدثا إرهابيا. نقطة".
وأضاف، "من يدعوه إرهابا يخطئ الحقيقة، يتسبب بمس خطير وغير مبرر بحقوق الإنسان والمواطن، يجعل نفسه واحدا ما من الأمم المتحدة، مهمته الحفاظ على النظام "على الجانبين. بينما نحن لسنا في حرب مع اليهود، مع أنفسنا".
وهاجم سموتريتش جهاز المخابرات العامة "الشاباك" بسبب التحقيق مع الإرهابيين مرتكبي جريمة حرق دوابشة. وكتب "أحد ما في الشاباك فقد الضمير. في واقع الأمر ليس أحدا ما. الكثير من الأشخاص، في الشاباك وفي الساحة السياسية، فقدوا الضمير وكنتيجة لذلك الصواب أيضا.

التعليق