مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي يواصل فعالياته

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

الشارقة  - واصل مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي في دورته الأولى فعالياته مساء أول من أمس الجمعة في الفضاء الصحراوي لمنطقة الكهيف بمدينة الشارقة.
وعرضت مساء أمس المسرحية السعودية "شدت القافلة" من تأليف فهد ردة الحارثي واخراج مساعد الزهراني، والتي جاءت بوصفها قراءة مسرحية لنص شعري غنائي من الموروث السعودي، وتحدثت عن قصة حب تربط شاب فقير بابنة زعيم القبيلة الذي يطلب منه 10 آلاف ناقة مهرا لابنته فيما الشاب يضطر إلى المغادرة للعمل في المدينة، بعد ان طلب من والد محبوبته بان يمهله لتوفير المهر المطلوب.
يمارس الشاب مختلف الأعمال سعيا لتوفير الشرط المطلوب الا انه يعود بعد 8 سنوات دون أن يوفر ما يكفي لشرط والد الفتاة ويجد ان قبيلة الفتاة قد رحلت عن ديرتها وهو ما يسبب له الالم ولوعة الفراق في الوقت الذي كان ينتظر افراد قبيلته الغيث من السماء لتوفير الماء والمراعي، فيما هو كان يشاركهم التوسل والاسترحام في طلب الغيث بناء على نصيحة شيخ قبيلته بان الفرج سيأتي من السماء فجاء المطر أو الغيث بوصفه حاملا لمعنى الفرج بعودة محبوبته اليه والخير والبركة لافراد قبيلته ما يكفيهم ويحول دون رحيلهم عن "الديرة"، الا ان عواقب الامور لا تسير كما يأملون فتضطر القبيلة ومعها ذلك الشاب الذي تمكن منه اليأس إلى الرحيل.
العرض الذي جاء أداء الممثلين التمثيلي فيه متفاوتا وتم بناؤه على قصيدة شعرية حمل في ثناياه صفحات من حياة البادية والصحراء وتاثير العوامل الاجتماعية والاقتصادية والمناخية على مختلف مناحيها، والانتظار هنا الذي قد يحيل في جزئية ما الى عبثية الوجود وفوضوية الواقع باحالة على النص العالمي "انتظار غودو" للكاتب المسرحي الايرلندي صموئيل بيكيت والذي يتجلى لاسيما في التقاطع الذي يتعلق في المنولوجات والديالوجات، التي لم تفض الي شيء سوى انها كانت محملة بعبثية الالفاظ والرمزية التي تغلفها علاوة على السخرية الممثلة بشخصية ابله القرية / القبيلة، الذي أدى دوره بتميز مخرج العرض، علاوة على بقاء المشكلة أو المشكلتين دون حل منظور وهو ما حمل اسقاطاته على الواقع المعاش برمزية عالية وهي ما يتميز بها الكاتب السعودي الحارثي.
المكان المسرحي بوصفه تكوينا فنيا جاء من انساق مدروسة حددت مكان اللعب المسرحي ضمن نصف دائرة من حفر النار التي مثلت مواقد جاء توزيعها بشكل قوس فتحته في مواجهة الجمهور وهو ما حمل دلالة الدائرة في ابعادها الميتافيزيقية بالحركة الابدية والطواف أو الحظ العاثر أو القدر المحتوم أو الارتباط غير المكتمل.
السينوغرافيا جاءت مزجا بين السينوغرافيا الطبيعية التي تعتمد على محاكاة الواقع كما هو وابرز مظاهرها توزيع فطائر "الكليجة" على الممثلين المشاهدين خلال أحد المشاهد، والتراثية التي تجسد كل مكونات التراث وتجلياته الفطرية والواعية باستلهامه وتوظيفه في سياقات معاصرة وهو ما يتجلى في محاولات مختلف عروض المهرجان.
وناقشت ندوة فكرية حضرها مدير دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة احمد الرحيمي بعنوان "الصحراء في المتخيل المسرحي" شارك فيها ضيوف واعضاء من الفرق المشاركة في المهرجان، ومنهم الكاتب والفنان البحريني خليفة العريفي والمخرج والكاتب العراقي المقيم في بلجيكا الدكتور حازم كمال الدين والإعلامي العماني عبدالله الهذلي والزميل مجدي التل والمخرج السوداني رشيد عيسى والمخرج الموريتاني التقي سعيد والفنان نايف البوقمي من السعودية.
وأكد المشاركون على أهمية استمرارية المهرجان باعتباره فكرة تأصيلية، رغم ما اعتراه من غياب الرؤية التصميمة للمكان المسرحي والمشاكل التقنية التي واجهت العروض، بوصفه نوعا جديدا في المسرح الذي يكتسب خصوصية عربية مع ضرورة الوقوف عند العديد من التساؤلات التي تتمحور حول ما هو المسرح الصحراوي الذي نريد وكيف نفعل ذلك وما هي الادوات التي يجب توظيفها في هذا السياق.
ولفتوا الى ان التجريب في المسرح من ضروريات تطوره مع ضرورة توفير علاقة عرض تنتمي إلى هوية عناصر الفضاء لاسيما ان هذا النوع من اللافضاء أو المسرح خارج العلبة الايطالية شهد حضورا ناجحا له في العديد من تجارب المسرح بالدول الأوروبية.- (بترا)

التعليق