ريال مدريد ما يزال بحاجة لإثبات نفسه أمام الكبار تحت قيادة بينيتيز

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعب ريال مدريد دانيلو يحتفل بهدفه في مرمى رايو فايكانو أول من أمس - (أ ف ب)

مدريد- حقق ريال مدريد المنتمي لدوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بعض الانتصارات الكبيرة في مواجهة منافسين أقل هذا الموسم، لكن المدرب رفاييل بينيتيز ما يزال بحاجة لاثبات نفسه أمام الفرق الأكبر مع تشكيلته المتخمة بالأسماء اللامعة.
وجاء اكتساح ريال مدريد لرايو فايكانو 10-2 في الدوري المحلي اول من امس الأحد بفضل أربعة أهداف من الجناح الويلزي غاريث بايل بعد الانتصار 8-0 على مالمو السويدي هذا الشهر في دوري أبطال أوروبا.
كما فاز ريال مدريد 6-0 على اسبانيول و5-0 على ريال بيتيس في الدوري المحلي لكن الفريق لم يقدم أي عرض يحمل بصمة واضحة في مواجهة منافسين أقوى سواء في اسبانيا أو أوروبا.
وجاءت أكبر لطمة لريال مدريد والتي زادت من الضغوط على بينيتيز بعد الهزيمة 3-2 أمام اشبيلية في الجولة السابقة عندما خسر الفريق 4-0 على أرضه أمام غريمه التقليدي برشلونة الشهر الماضي في لقاء القمة.
وفاز ريال مدريد 1-0 بصعوبة على باريس سان جيرمان في دوري الأبطال هذا الشهر بعدما تعادل بدون أهداف في العاصمة الفرنسية خلال تشرين الأول (اكتوبر) الماضي.
كما جاءت الهزيمة 1-0 على ملعب فياريال الأسبوع الماضي ليستمر تعثر ريال مدريد في المسابقة المحلية.
وأصر فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد على أن بينيتيز هو الشخص المناسب للمنصب بعد توليه المسؤولية قبل بداية الموسم خلفا للايطالي كارلو أنشيلوتي.
لكن كانت هناك تقارير واسعة عن خلافات بين بينيتيز ولاعبين بارزين في الفريق من بينهم البرتغالي كريستيانو رونالدو والكولومبي جيمس رودريغيز.
كما ألقت بعض الجماهير باللوم على بينيتيز بعد استبعاد ريال مدريد من كأس الملك بسبب اشراك لاعب موقوف أمام قادش المنتمي للدرجة الثالثة وأطلق مشجعون صيحات استهجان عند سماع اسم المدرب السابق لفالنسيا قبل لقاء رايو.
وزادت صيحات الاستهجان بعدما حول رايو تأخره المبكر ليتقدم 2-1 لكن الفريق الزائر فقد اثنين من لاعبيه بسبب الطرد قبل مرور نصف ساعة من اللعب ليحرز ريال مدريد عشرة أهداف في مباراة واحدة للمرة الأولى منذ 1960.
وأكد بينيتيز أن السبيل الوحيد لنيل رضا الجماهير هو تسجيل الأهداف والفوز بمباريات.
وقال بينيتيز في مؤتمر صحفي "الجماهير غير سعيدة في أوقات معينة خلال المباريات وما يجب أن نفعله هو تغيير رأيها بانتصارات وأهداف".
وأضاف "شاهدنا جميعا أننا لم نكن نلعب جيدا بعدما تقدمنا 1-0 لكنها كانت فترة تعثر قصيرة. بعد ذلك فعلنا ما كان يجب أن نفعله".- (رويترز)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مدام اريل متفواق اريل عيفوز تحياتي (محمد غالب محمد المسوامه)

    الخميس 24 كانون الأول / ديسمبر 2015.
    ريالي وافتخر احياك كرستيانوئ