مخاوف من أزمات تسويقية تطيح بالأسعار

الأغوار تبدأ باكورة إنتاج البندورة

تم نشره في الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2015. 10:29 مـساءً
  • مزارعون يجنون محصول البندورة -( تصوير: محمد أبو غوش)

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية – بدأ مزارعو غور الصافي بلواء الاغوار الجنوبية بقطف محصول البندورة وسط قلق من تراجع أسعاره، في ظل توقع ارتفاع انتاج المحصول خلال الاسابيع القادمة، حيث يشكل ما مساحته 90 % من مجمل انتاج الاغوار الجنوبية من الخضار والفواكه.
 وتأتي مخاوف المزارعين في ظل استمرار اغلاق السوق السوري والعراقي امام الصادرات الزراعيى، باعتبارهما أكثر الأسواق أهمية بالنسبة للمنتجات الزراعية وخصوصا انتاج مناطق وادي الاردن .
 على ان الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة نمر حدادين يؤكد ان هناك اسواقا خارجية تنتظر المنتج الزراعي الاردني، ومنها أسواق أوروبا الشرقية التي تعتبر بديلا عن الاسواق التي تشهد اضطرابات، متوقعا أن يشهد العام القادم 2016 ارتفاعا في حجم الصادرات الزراعية الأردنية.
 واضاف حدادين أن العامل الأمني يتقدم على العامل الاقتصادي في اغلاق الحدود أمام الصادرات الزراعية، داعيا المزارعين الى عدم القلق بانخفاض اسعار البندورة حاليا. 
 ورغم اعتبار الاسعار مقبولة من قبل المزارعين حتى الآن، اذ يتراوح سعر الصندوق وزن 10 كيلو في السوق المركزي ما بين الدينار والنصف الى الدينارين، فان المزارعين يتخوفون من تراجع الاسعار في ظل عدم وجود اسواق خارجية كافية لمحصولهم .
ويؤكد المزارع رمضان محمد أن إنتاج البندورة في منطقة غور الصافي يعود بالخسارة على المزارع في هذه الفترة من العام، نظرا لعدم قدرة الجهات المعنية توفير اسواق خارجية لفائض الانتاج من المحصول، في حين ان  الحكومات السابقة لم تتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع الزراعي .  وتشهد المحلات الزراعية في المنطقة اقبالا كبيرا من قبل المزارعين لشراء الأسمدة والعلاجات التي تساعد على تحسين وإسراع نضوج الثمار  من اجل الحصول على سعر افضل لمحصولهم من البندورة فيما يؤكد خبراء ومختصون بالقطاع الزراعي في الأغوار الجنوبية ان أسباب تراجع المزارعين عن الاهتمام بمحاصيلهم التي بدﺃﻭﺍ  بزراعتها خلال شهر أيلول من العام الحالي الى  تراجع أسعار الخضار في الأسواق المحلية والإحداث الجارية في سورية التي تعتبر أسواقها من الأسواق الحيوية للمنتجات الزراعية .

التعليق