ياباني يُبقي لعبة فيديو تعمل لـ 20 عاماً حتى لا يخسر بياناته!

تم نشره في الاثنين 4 كانون الثاني / يناير 2016. 02:25 مـساءً
  • لعبة الـ"سوبر نينتندو" (من المصدر )

ينال أبو زينة

الغد- وفقاً للموقع المتخصص في ألعاب الفيديو "آي جي أن"، أبقى أحد عشاق ألعاب الفيديو المخلصين اليابانيين جهاز الألعاب الـ"سوبر نينتندو" خاصه يعمل مدة عقدين متواصلين من الزمن، في حال احتاج إلى أن استئناف لعبته المفضلة يوماً ما.

وبكلمات أخرى، حفظ اللاعب، وانيكان، لعبته اليابانية المفضلة "يوميهارا كاواسي" على جهازه مدة 180 ألف ساعة.

وكما أفادت "روكيت نيوز 24"، ظهرت اللعبة لأول مرة في العام 1994، وكانت بعض أجهزة ألعاب الفيديو آن ذاك تتمتع بخاصية شحن البطارية. وفي حال بقيت هذه البطارية مشحونة، يمكن للعبة أن تبقى محفوظة.

وفي الواقع، بدأت بطارية وانكون تضعف شيئاً فشيئاً، ومنذ ذلك الحين أبقى عاشق ألعاب الفيديو جهازه يعمل وهو موصول بالكهرباء –مع استثناء واحد، حيث اضطر إلى أن يفصله عنها لمدة قصيرة عندما انتقل إلى منزله الجديد. ولحسن الحظ، بقيت البطارية تتمتع بما يكفي لحفظ اللعبة آن ذاك.

وقدَّر وانكون أنه أبقى جهاز النينتدو الذي يتملكه يعمل مدة 20 عاماً متواصلة. وقال أنه يخشى، في حال أطفأه، أن يخسر البيانات الثمينة التي أبقاها حية طيلة هذه السنوات."آي جي أن"

التعليق