14 أجنبيا بين ضحايا الاعتداء في بوركينا فاسو

تم نشره في الاثنين 18 كانون الثاني / يناير 2016. 12:03 صباحاً

واغادوغو- اعلن وزير الداخلية البوركينابي سيمون كومباوري امس ان هناك 14 اجنبيا على الاقل بين الضحايا الـ29 للاعتداء الجهادي في واغادوغو، موضحا انه لم يتم التعرف بعد على سبع جثث.
واورد الوزير ان هناك ثمانية قتلى بوركينابيين واربعة كنديين وثلاثة اوكرانيين وفرنسيين اثنين وبرتغاليين اثنين وسويسريين اثنين وهولنديا.
لكن المدعي مايزة سيريمي تحدث عن مقتل 15 اجنبيا هم اربعة كنديين واوكرانيان وفرنسية اوكرانية وفرنسيين اثنين وسويسريين اثنين وبرتغالي وهولندي واميركي وليبي، اضافة الى سبعة من بوركينا فاسو.
واوضح المدعي ان القتلى السبعة الذين لم يتم بعد التعرف على هوياتهم هم ثلاثة بيض واربعة سود.
وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اكد ان ستة كنديين قتلوا لكن ثمة احتمال ان يكون بينهم من يحمل جنسية مزدوجة او لم يتم التعرف على جثته بعد.
وصباحا، اكدت الولايات المتحدة مقتل احد مواطنيها.
واضاف كومباوري ان ثلاثة متطرفين قتلوا "اثنان ابيضا البشرة وواحد اسود".
وتابع الوزير "في المرحلة الراهنة من التحقيق، لا يمكن ان نعلم العدد المحدد للمتطرفين"، وذلك ردا على سؤال حول شهادات تحدثت عن عدد يتجاوز ثلاثة.
وقال ايضا "التمشيط مستمر وتم تفتيش 129 فندقا".
وفي ما يتعلق بالتحقيق، اوضح ان "المتطرفين ادوا الصلاة في مسجد خلف الفندق"، مشيرا الى امكان ان يكون هؤلاء قد رصدوا المكان "ربما مع شركاء".
واضاف ان "المتطرفين وصلوا في ثلاث سيارات. وهم من احرقوها لمحو الادلة".
الى ذلك، افاد مصدر دبلوماسي ان اثني عشر محققا فرنسيا هم ستة من الدرك وستة من الشرطة وصلوا الاحد للمساعدة في التحقيق.
وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الاعتداء مؤكدا ان جماعة "المرابطون" بزعامة مختار بملختار نفذته، وذلك استنادا الى منظمة سايت الاميركية التي تتولى رصد المواقع الاسلامية.
من جهته، اكد رئيس وزراء مالي موديبو كيتا ان على باماكو وواغادوغو ان "توحدا" جهودهما ضد الارهاب.
وقال كيتا الذي وصل الى عاصمة بوركينا بعد الظهر حيث التقى الرئيس روش مارك كريسيتيان كابوري ان "مالي تعرضت لضربات شديدة ولا تزال، لذا علينا توحيد جهودنا. نحتاج تاليا الى تعاون عبر الحدود لا يشمل فقط السلطات الادارية بل ايضا قوات الدفاع والامن مع تسيير دوريات مشتركة وتبادل الخبرات".
وشدد على ان "مالي تقف الى جانب شعب بوركينا فاسو".-(ا ف ب)

التعليق