فيدرر لا يتوقع احتراف ابنتيه كرة المضرب

فيدرر يسعى لتجنب مصير العام الماضي وديوكوفيتش أمام الامتحان

تم نشره في الخميس 21 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً
  • روجيه فيدرر يوجه كرة نحو ملعب الكسندر دولغوبولوف أمس - (أ ف ب)

ملبورن - سيكون أمام السويسري روجيه فيدرر المصنف ثالثا تجنب المصير الذي لقيه العام الماضي بعد تأهله إلى الدور الثالث من بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب أولى البطولات الأربع الكبرى في الغراند سلام أمس الأربعاء في ملبورن.
ولكن الصدفة أوقعت قاهر فيدرر في الدور الثالث العام الماضي الإيطالي اندرياس سيبي في مواجهة هذه المرة مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول وحامل اللقب الذي تغلب على الفرنسي كنتان هاليس 6-1 و6-2 و7-6 (7-3).
ولم يجد السويسري صعوبة كبيرة في تخطي زميله في التدريبات الاوكراني الكسندر دولغوبولوف 6-3 و7-5 و6-1، في طريقه الى الدور الثالث في 17 مشاركة له في البطولة الأسترالية حتى الآن.
والفوز هو الرقم 299 لفيدرر (34 عاما) في البطولات الكبرى، وسيخوض فيدرر في الدور الثالث اختبارا صعبا ضد البلغاري غريغور ديميتروف السابع والعشرين الفائز على الأرجنتيني ماركو ترونغيليتي 6-3 و4-6 و6-2 و7-5.
وسقط فيدرر في الدور الثالث من النسخة الماضية بعد خسارة مفاجئة امام سيبي، وكان الخروج الأسرع له في 14 عاما من المشاركات بالبطولات الكبرى.
وقال السويسري "إن أقل ما أتوقعه بأن أصل الى الدور الثالث في الغراند سلام، فأنا ألعب جيدا واشعر انني بحال جيدة أيضا".
ولكنه استدرك قائلا "ولكن الخطر موجود دائما، ففي العام الماضي كانت نهاية مشواري في الدور الثالث، ولذلك آمل ان ابتعد أكثر هذه المرة".
وعن مباراته المقبلة قال "اعتقد بأنها قرعة صعبة، لقد لعب غريغور جيدا في سيدني وهو جاهز بدنيا لخوض مباراة من خمس مجموعات، وعلي أن أقدم افضل ما لدي أمامه".
ويحمل فيدرر الرقم القياسي في عدد ألقاب الغراند سلام برصيد 17 لقبا، منها أربعة في ملبورن أعوام 2004 و2006 و2007 و2010، ولكن لقبه الأخير في البطولات الكبرى يعود إلى ويمبلدون الانجليزية العام 2012.
لكن سيبي سيكون في مواجهة ديوكوفيتش هذه المرة.
وواجه ديوكوفيتش بعض الصعوبات في المجموعة الثالثة أمام المغمور الفرنسي هاليس قبل أن يحسمها بالشوط الفاصل 7-3 في طريقه لمواجهة سيبي الثامن والعشرين الفائز على الأميركي دينيس كادلا 7-5 و6-4 و6-4.
ويسعى ديوكوفيتش إلى تكرار انجاز العام الماضي حين أحرز 11 لقبا منها 3 في بطولات الغراند سلام (استراليا المفتوحة وويمبلدون الانجليزية وفلاشينغ ميدوز الأميركية)، وكان على بعد خطوة من أن يصبح ثامن لاعب في التاريخ يحرز ألقاب الغراند سلام في عام واحد لكنه خسر نهائي رولان غاروس الفرنسية أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا.
وحقق ديوكوفيتش 82 فوزا في الموسم الماضي مقابل 6 هزائم فقط بينها 3 هزائم أمام فيدرر.
كما انه يسعى الى اللقب السادس في ملبورن، لمعادلة رقم القياسي في عدد الألقاب في ملبورن المسجل باسم الأسترالي روي ايمرسون، ما سيرفع رصيده الى 11 لقبا كبيرا حيث سيعادل ايضا رقمي السويدي بيورن بورغ والأسترالي رود لايفر.
وكان الصربي بدأ العام الحالي بشكل رائع ايضا باحرازه لقب بطل دورة الدوحة قبل نحو عشرة ايام بفوزه بسهولة تامة على الاسباني رفاييل نادال في النهائي 6-1 و6-2، علما بأن نادال ودع بطولة استراليا من الدور الأول بخسارته أمام مواطنه فرناندو فرداسكو.
وتأهل إلى الدور الثاني ايضا التشيكي توماس برديتش السادس بعد فوزه السهل على البوسني ميرزا باسيتش 6-4 و6-0 و6-3، والياباني كي نيشيكوري السابع بتغلبه على الاميركي اوستن كرايتشيك 6-3 و7-6 (7-5) و6-3، والفرنسي جو ويلفريد تسونغا العاشر على الأسترالي عمر جاسيكا 7-5 و6-1 و6-4، والكرواتي مارين سيليتش الثاني عشر بفوزه على الاسباني البرت راموس 6-4 و6-3 و7-6 (7-4)، والفرنسي جيل سيمون الرابع عشر على الروسي يفغيني دونسكوي 6-3 و5-7 و7-6 (7-1) و4-6 و7-5، والبلجيكي دافيد غوفان الخامس عشر على البوسني دامير دزومهور 6-4 و0-6 و6-4 و6-2، والنمسوي دومينيك تييم التاسع عشر على الاسباني نيكولاس الماغرو 6-3 و6-1 و6-3، والاسباني روبرتو باوتيستا اغوت الرابع والعشرون على الصربي دوشان لايوفيتش 4-6 و6-2 و4-6 و6-2 و6-1.
فوز سهل لسيرينا
وحققت الأميركية سيرينا ويليامز المصنفة اولى وحاملة اللقب فوزا سهلا على التايوانية هسيه سو-وي 6-1 و6-2، في طريقها إلى الدور الثالث لمواجهة الروسية داريا كاساتكينا الفائزة على الكرواتية انا كونيوه 6-4 و6-3.
وتسعى الأميركية (34 عاما) إلى معادلة رقم الألمانية شتيفي غراف التي احرزت 22 لقبا في بطولات الغراند سلام، وهي كانت على وشك تحقيق ذلك لكنها منيت بخسارة مفاجئة في نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الإيطالية روبرتا فينتشي التي عادت وسقطت في النهائي أمام مواطنتها فلافيا بينيتا.
وعانت سيرينا من الاصابات وهي لم تلعب كثيرا منذ أيلول (سبتمبر) الماضي، علما بأنها شاركت في كأس هوبمان خلال الشهر الحالي لكنها اضطرت إلى الانسحاب لاصابة في ركبتها.
وتخطت البولندية انييسكا رادفانسكا الرابعة الكندية اوجيني بوشار بسهولة ايضا 6-4 و6-2، وستواجه في مباراتها المقبلة البورتوريكية مونيكا بويغ التي تغلبت على التشيكية كريستينا بليسكوفا المتأهلة من التصفيات 4-6 و7-6 (8-6) و9-7.
وقالت البولندية التي توجت عروضها القوية في الموسم الماضي باحراز بطولة الماسترز للاعبات الثماني الاوليات "انا سعيدة للأداء التي قدمته بالرغم من انه كان بامكاني تقديم افضل من ذلك".
كما تأهلت إلى الدور الثاني الروسية ماريا شارابوفا الخامسة بفوزها على البيلاروسية الكساندرا ساسنوفيتش 6-2 و6-1، حيث ستلتقي الاميركية لورين ديفيس التي تغلبت على السلوفاكية ماغدالينا ريباريكوفا 7-6 (9-7) ثم بالانسحاب، والاسبانية كارلا سواريز نافارو العاشرة على اليونانية ماريا ساكاري 6-7 (5-7) و6-2 و6-2، والفرنسية كريستينا ملادينوفيتش الرابعة والعشرون على الاميركية نيكول غيبس 6-1 و7-6 (7-4).
وخرجت التشيكية بترا كفيتوفا المصنفة سادسة من الدور الثاني بخسارتها امام الاسترالية داريا غافريلوفا 4-6 و4-6.

فيدرر لا يتوقع احتراف ابنتيه كرة المضرب
ملبورن -
لا يتوقع النجم السويسري روجيه فيدرر احتراف ابنتيه التوأم ميلا روز وشارلين ريفا البالغتين ست سنوات ونصف السنة لعبة كرة المضرب في المستقبل بحسب قوله خلال مشاركته في بطولة استراليا المفتوحة أولى البطولات الأربع الكبرى من الغراند سلام.
وقال فيدرر أمس الأربعاء بعد بلوغه الدور الثالث من البطولة الأسترالية التي يحمل لقبها أربع مرات "انهما تخضعان للتدريبات في كرة المضرب لأنني نصحتهما بذلك واعتقد بأن الأمر جيدا لهما".
واوضح "اعتقد بأن اللعبة رائعة وإلا لما تواجدت على الملعب. انها رياضة تتمتع بشعبية كبيرة تتعلم فيها الربح والخسارة، تنسج فيها صداقات وتكتسب الانضباط. لا أقول ذلك بطريقة سلبية، لكني بكل بساطة لا أرى بأنهما ستلعبان يوما على ملعب رود لايفر ارينا مثلا".
وفي سؤال عما اذا كان لا يريد أن يتواجد في المنصة لكي يقوم بتشجيعهما في المستقبل قال "سأساندهما في كل ما تقرران القيام به بطبيعة الحال، لكن في الوقت الحالي لا أرى نفسي في هذه الوضعية. ربما أود تشجيعهما على ممارسة رياضة اخرى، قد تصبحان متزلجتين رائعتين، قد يكون الأمر جيدا".
وتابع "لكن ربما تفاجئاني وسأكون أنا في البرد (في سويسرا) وهما هنا، من يدري؟.  - (أ ف ب)

التعليق