"الأمانة": 11 % نسبة انخفاض الحوادث المرورية العام الماضي بسبب الكاميرات

تم نشره في الخميس 21 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

عمان -الغد- أكد مدير دائرة الإدارة المشتركة في أمانة عمان الكبرى محمد الفاعوري أن تثبيت الكاميرات على الشوارع، جاء "لفرض الرقابة المرورية الآمنة، ما يزيد من فرص حماية المواطنين، لاسيما من الحوادث المرورية"، مشيرا إلى انخفاضها العام الماضي بنسبة 11 % مقارنة بالعام الذي سبقه.
وأشار الفاعوري، في تصريح صحفي أمس، إلى أن "الأمانة" ارتأت بغية إدارة العملية المرورية، وضع الكاميرات في الأماكن الخطرة التي تشهد حوادث متكررة، وتستهدف رصد المخالفات الخطيرة،
كقطع الإشارة الحمراء، والسرعة الزائدة، خاصة في التقاطعات المرورية الخطرة".
وأكد أن الكاميرات من شأنها التأثير إيجابيا على مستوى السلامة المرورية على شبكات الطرق في العاصمة، وسلامة المواطنين ومستخدمي الطرق، وعلى الانسيابية المرورية على هذه الطرقات التي تشهد ازدحامات مرورية.
وبين أن الجهود الكبيرة التي تبذلها الأمانة، بالتعاون مع إدارة السير المركزية، أدت الى تحسن ملموس في الواقع المروري، على الرغم من الازدياد الكبير والمتسارع في أعداد المركبات، والذي يشكل تحديا حقيقيا للتحسينات المرورية.
وتشير الإحصائية الرسمية للدائرة، إلى انخفاض أعداد الحوادث التي تنتج عنها أضرار بشرية، خلال العام الماضي، بنسبة 11 % عن العام 2014.
كما انخفضت أعداد الإصابات الناتجة عن حوادث السير بنسبة 2 % لنفس الفترة، وكذلك الوفيات بنسبة 19 %.
وكانت الأمانة نشرت العام الماضي نحو 22 كاميرا في أماكن مختلفة من العاصمة للحد من حوادث السير.

التعليق