الشخانبة: سوء التنظيم تسبب بنقص الحافلات على المعتمرين

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2016. 06:27 مـساءً
  • حافلات نقل معتمرين على الحدود السعودية قبيل التوجه للديار المقدسة - (ارشفية)

عمان- قال مدير مديرية نقل الركاب في هيئة تنظيم النقل البري الدكتور ابراهيم الشخانبة، ان ما حدث بالنسبة للمعتمرين الذين لم يجدوا حافلات تقلهم عائد إلى سوء التنظيم بين شركات العمرة وشركات النقل.

وبين أن سبب ذلك هو عدم وجود دراسة لعدد الحافلات مقارنة بعدد المعتمرين، رغم اعتماد الهيئة على ثلاثة انماط من الحافلات بمنح تصاريح النقل لرحلات العمرة وهي النقل السياحي والتأجير والنقل الدولي.

وأشار الشخانبة في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الاحد، ان هذه الفترة الزمنية من العام تتزامن مع عطلات الجامعات والمدارس، ما يزيد الفرصة للإقبال على رحلات العمرة، ما شكل زيادة في الطلب على الرحلات العمرة، إذ سيرت المكاتب الرحلات دون النظر لحجم الحافلات المتاحة لنقل المعتمرين الأمر الذي تسبب بالمشكلة.

وبين ان عدد المعتمرين في هذه الفترة تجاوز 100 الف معتمر، اعتمد 90 بالمئة منهم على النقل البري والباقي على النقل الجوي.

ودعا الى ضرورة تنسيق اعداد المعتمرين على فترات مريحة وعدم اقتصارها على فترة معينة لما في ذلك زيادة الضغط على الحافلات، مؤكدا ضرورة التزام اصحاب شركات النقل بقرارات وتعليمات الهيئة فيما يتعلق بضرورة الالتزام بتنظيم الرحلات ومراعاة الالتزام مع المستفيدين من خدماتها.

واضاف ان 850 حافلة موزعة على الشرائح المذكورة السياحية والتاجيرية والدولية، إذ تدفع الحافلات الدولية للترخيص مبلغ 2000 دينار عن كل حافلة، وتدفع حافلات التاجير والنقل السياحي مبلغ 150 دينار، وهي غير غير معفاة من الجمارك كما الحافلات العمومية التي تدفع رسوم ترخيص 800 دينار مع استفادتها من الاعفاء من الجمركي عند تجديدها وفقا لمعايير الهيئة.

واكد ان الهيئة ملتزمة بقرار عدم منح تصاريح مؤقتة لحافلات النقل العمومي، خصوصا فيما يتعلق برحلات العمرة والرحلات خارج مسارها المحدد والى عدم الاستجابة لمطالب جمعية وكلاء الحج والعمرة ووزارة الاوقاف، نتيجة الاشكالات والضغوطات على خطوط النقل المختلفة، وعدم تأهلها فنيا للرحلات الطويلة مثل المسافة بين المقاعد وتوفر خدمات للمسافرين خلال الرحلات، اضافة للحفاظ على قطاعات وفئات النقل الاخرى. واضاف ان جمعية وكلاء الحج والعمرة حاولت مرارا الضغط على وزارة الاوقاف لمطالبة الهيئة باعطاء تصاريح مؤقتة لحافلات نقل عام لنقل المعتمرين لما في ذلك كلفة بسيطة على المعتمرين وعلى هذه الشركات، وهذا يؤدي الى الاضرار بقطاعات النقل الاخرى التي تقدم خدمات مخصصة للسفر وتوفر جميع سبل الراحة التي اشترطتها الهيئة ضمن معاييرها، مبينا الاختلاف الكبير بين حافلات النقل المخصص للسفريات الخارجية والنقل العام بالمعايير المفروضة على كل منها. (بترا)

 

التعليق