باحث جزائري يقترح توفيقا وتناغما بين الإسلام والعلم الحديث

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

عمان - نظم المعهد الملكي للدراسات الدينية، الذي يرأس مجلس أمنائه سمو الأمير الحسن بن طلال امس، محاضرة بعنوان "الإسلام ونظريات العلم الحديث: توافق أم تعارض؟" للمفكر والباحث الجزائري الدكتور نضال قسّوم.
وتطرق قسوم في محاضرته التي أدارتها مديرة المعهد الدكتورة ماجدة عمر، إلى العلم في الثقافة الإسلامية، وعلماء ومفكري الحضارة الإسلامية وفلسفتهم للعلم وعلاقته بالدين، وتحدي العلم الحديث للدين وردود الفعل الإسلامية، ونظريتي الانفجار العظيم التطور.
وعرض للمدارس الفكرية الإسلامية المختلفة ونظرتها للعلم وعلاقتها بإشكاليات العلم الحديث، مقترحاً التوصل إلى توفيق وتناغم "رشدي" (نسبة إلى أبن رشد) بين الإسلام والعلم الحديث، عن طريق اعتماد المنهجية العلمية الحديثة وقبول نتائجها المؤكدة، كقاسم مشترك بين كل البشر.
ويأتي عقد هذه المحاضرة ضمن فعاليات ورشات "الإسلام والعلم" التي نظمت بالتعاون بين أكاديمية العالم الإسلامي للعلوم والمعهد الملكي للدراسات الدينية ومؤسسة فاي للعلوم، بمشاركة نخبة من العلماء والخبراء من العالم الإسلامي وخارجه.-(بترا-حسن الحسيني)

التعليق