خطة إسرائيلية لحماية المستوطنين من الفلسطينيين

تم نشره في الأربعاء 27 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً
  • مستوطنون متطرفون يقتحمون المسجد الأقصى- أرشيفية

نادية سعد الدين وبرهوم جرايسي

عمان - الناصرة - واصل المستوطنون المتطرفون، أمس، اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
ونفذ المستوطنون جولات استفزازية داخل باحات الأقصى، فيما حاول بعضهم أداء طقوسهم التلمودية لولا تصديّ المصلين والمرابطين في المسجد لعدوانهم، إلى حين مغادرتهم.
جاء ذلك في ظل قيام الحكومة الإسرائيلية بإعداد خطة شاملة تضمن توفير الحماية للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، "ومنع قتلهم على أيدي الفلسطينيين"، وفق مزاعم المواقع الإسرائيلية الالكترونية.
وقالت حكومة الاحتلال عبر مواقعها أمس، إن "رئيس الوزراء الإسرائيلي طلب من أجهزته الأمنية إعداد خطة شاملة تضمن حماية المستوطنين في الضفة، وذلك بعد تزايد استهدافهم من قبل الفلسطينيين"، منذ بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
إلى ذلك، أعلنت سلطات الاحتلال أمس، عن المصادقة النهائية للشروع ببناء 153 وحدة سكنية استيطانية في مستوطنات الضفة، زاعمة أن القرار جاء بعد حوالي سنة ونصف السنة، من تجميد إقرار مشاريع الاستيطان، ولكن هذا لا يعني وقف مشاريع البناء في المستوطنات.
وتزعم جهات الاحتلال، أن رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو سعى إلى تجميد مشاريع استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة، كي لا يثير "غضب" الإدارة الأميركية، التي يريد ضمان ممارسة حقها في الفيتو في مجلس الأمن الدولي، في حال طرحت للتصويت مشاريع فلسطينية أو عربية أو أوروبية ضد سياسة وجرائم الاحتلال.
إلا أنه على أرض الواقع فإن مشاريع البناء متواصلة في جميع أنحاء الضفة، إذ أن المشاريع التي أقرت سابقة هي قيد التنفيذ، كما أن قرارات حكومة الاحتلال، لا تؤثر على ما يسمى "البناء الخاص" في المستوطنات، وهو بناء لا يتوقف، وليس مرتبطا بأي قرار من حكومة الاحتلال.
وبحسب متابعين، فإنه إذا كانت القرارات التنفيذية قد توقفت فترة من الزمن، فإن قرارات التخطيط مستمرة، فقبل شهرين أقرت حكومة الاحتلال الشروع بتخطيط ألفي بيت استيطاني في عدد من مستوطنات الضفة، اضافة الى تثبيت بؤرتين استيطانيتين. وفي الشهر الماضي أقرت بلدية الاحتلال إقامة 891 بيتا استيطانيا في حي جيلو الاستيطاني شمال بيت جالا.
أما القرار الأخير، فقد تضمن، بناء 34 وحدة استيطانية على مساحة 46 دونما في مستوطنة "عيتس أفرايم، في منطقة نابلس المحتلة، وبناء 28 بيتا استيطانيا في مستوطنة "كرميل" في منطقة الخليل، و60 بيتا استيطانيا في مستوطنة "الوزن شفوت" غربي بيت لحم، و31 بيتا استيطانيا في مستوطنة رحاليم، في منطقة نابلس، وفي هذه المستوةطنة بالذات، قررت سلطات الاحتلال تثبيت حي استيطاني، هو بؤرة استيطانية يضم 60 بيتا.

التعليق