كيفية إيقاف الندم على الماضي

تم نشره في الجمعة 29 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • يجب على الفرد التوقف عن الاعتقاد بأن الوقت قد فات لتعديل أخطائه - (أرشيفية)

علاء علي عبد

عمان- ترى لو امتلك المرء “آلة الزمن” فما الذي سيفعله بها؟ لا بد وأنه، حسب ما ذكر موقع “PTB”، سيسافر للماضي ويعيد تدارك أخطائه وسيعيد ترتيب أولوياته بعد أن وضحت الصورة أمامه أليس كذلك؟
وفي العودة إلى الواقع، فـ”آلة الزمن” غير موجودة إلا في أفلام الخيال العلمي، لكن هذا لا يعني أن يعيش المرء حياته نادما على أخطاء ارتكبها وفرص أهملها، فالحياة ما تزال تحمل العديد من الفرص والتجارب التي يمكن أن تجعل من المستقبل القريب أياما أفضل من الماضي البعيد.
لكن ولتحقيق هذا يجب على المرء أن يتخلص من مشاعر الندم تجاه ماضيه، وذلك يتم عبر الطرق الآتية:
- توقف عن الاعتقاد بأن الوقت قد فات لتعديل أخطائك: تعديل الخطأ لا يحتاج سوى لعزم من قبل الشخص وشجاعة الاعتذار. لكن المهم ألا نعتقد أن وقت إصلاح الأخطاء قد انتهى، فحتى لو أن من أخطأت بحقه قد توفي، فما يزال أمامك الدعاء له والإحسان لعائلته إن أمكن وما شابه ذلك، المهم كن على ثقة أن وقت العمل لا يفوت وما عليك سوى أن تبدأ.
- كن عادلا بفلترة ذكرياتك: يقوم معظم الناس باستعادة ذكرياتهم عبر فلتر خاص يريهم أنفسهم في موقف خاطئ مما يشعرهم بالندم. لكن لو دققوا النظر بإنصاف بتلك الذكريات فقد يدركون أن ما قاموا به كان أفضل ما يمكنهم تقديمه في ذلك الوقت وحسب تلك الظروف.
- توقف عن طرح الأسئلة الخاطئة: من أكثر الأسئلة الخاطئة التي يطرحها المرء على نفسها هي “ماذا لو؟”، فعلى سبيل المثال “ماذا لو لم أقم بذلك التصرف؟”، فهذا السؤال لا يؤدي سوى لتغذية مشاعر الندم لديك. لذا فبدلا منه اسأل نفسك “ترى هل سأستفيد من تكرار استرجاع أخطائي وعدم إتاحة الفرصة لنفسي للتعلم منها؟ أليس هذا الأسلوب سيؤدي لإضافة خطأ آخر أندم عليه مستقبلا؟”.
- أبدل الندم بالعمل: عندما تبدأ بتذكر أحداث الماضي فقد تندم على حرصك الزائد على المال مثلا، ذلك الحرص الذي منعك من مساعدة محتاج سألك. لكن بدلا من تكرار الندم على مثل ذلك الموقف بدون فائدة عملية، قم بتخصيص جزء من مالك للصدقات والأعمال الخيرية إن أمكن، فهذا سيغلق الباب أمام مشاعر الندم المتعلقة بهذا الجانب من حياتك. ويمكنك تطبيق هذه الطريقة على باقي الجوانب الأخرى.
- واجه مشاعر الندم: بدلا من مشاعر الأسف السلبية عندما تمر بك ذكرى خطأ ارتكبته سابقا، حاول أن تواجه الأمر من خلال التأكيد لنفسك بأنك أصبحت إنسانا آخر، فالظروف كانت مختلفة ونظرتك للأمور كانت مختلفة كذلك، فضلا عن أن خبراتك قد زادت.

ala.abd@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال رائع (عيسى)

    الجمعة 29 كانون الثاني / يناير 2016.
    شكرا

    فعلا مقال رائع ومشجع